مشاركة كثيفة لأتراك الخارج في عملية الاستفتاء على الدستور

مشاركة كثيفة لأتراك الخارج في عملية الاستفتاء على الدستور

10 ابريل 2017
+ الخط -

شارك ما يقارب نصف الأتراك من المقيمين في ألمانيا في الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي يطالب بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتهدف إلى تعزيز صلاحياته.

وقالت لجنة الانتخابات التركية، بحسب ما أوردت صحيفة "دي تسايت"، اليوم الإثنين، إن 48,73 في المائة من الناخبين المسجلين، والبالغ عددهم 1,4 مليون، أدلوا بأصواتهم خلال الأسبوعين الماضيين في 13 من المقار الانتخابية المعتمدة في ألمانيا بينها السفارة والقنصليات، إضافة إلى عدد من المراكز، وأنه مع نهاية عملية التصويت، التي استمرت حتى مساء أمس الأحد، سيتم نقل صناديق الاقتراع المختومة إلى أنقرة.

وذكرت "دي تسايت" أن 46,2 بالمائة، أي حوالي 660 ألفاً و780 من الناخبين المؤهلين صوتوا في القنصليات التركية، فيما صوت 2,52 بالمائة أي 36083 على المعابر الحدودية مع تركيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإقبال كان كثيفاً وأعلى بكثير مما كان عليه خلال الانتخابات البرلمانية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، إذ شارك آنذاك 40,8 بالمائة فقط من الأتراك الألمان في العملية الانتخابية.


أما في النمسا فقد بلغت نسبة المشاركة 50,59 في المائة من 108561 من الناخبين، أي بنسبة أعلى بقليل من ألمانيا، وفي سويسرا شارك في العملية الانتخابية 57,11 بالمائة من المقيمين الذين يحق لهم التصويت والبالغ عددهم 95263.

وتشير الأرقام بحسب الصحيفة، إلى أنه وعلى مستوى العالم شارك حوالي 1323640 تركيا في الاستفتاء، أي حوالي 47 بالمائة ممن يحق لهم التصويت. علماً أن الناخبين الأتراك في الخارج يشكلون ما نسبته 5 في المائة من جميع الأتراك الذين يحق لهم المشاركة في الانتخابات.

وترجح الاستطلاعات أن تعطي أصوات الخارج المزيد من القوة والدعم لأردوغان والتعديلات التي ينادي بها، وليس من المستبعد أن تشكل أصواتهم عامل حسم في انتخابات لها رمزيتها بالنسبة لـ"حزب العدالة والتنمية".