مشادات وانسحابات بالبرلمان المصري ورئيسه يعترف: لم ننجز شيئا

مشادات وانسحابات بالبرلمان المصري ورئيسه يعترف: لم ننجز شيئا

23 فبراير 2016
انتقادات لسوء إدارة المجلس (العربي الجديد)
+ الخط -



عقد البرلمان المصري، اليوم الثلاثاء، جلسة صباحية، شهدت مشادات كلامية حادة بين أعضائه، رفع على إثرها رئيس المجلس، علي عبد العال، الجلسة بسبب عدم قدرته على السيطرة على حالة الانفلات التي ظهر عليها النواب.

وشهدت الجلسة المخصصة لمناقشة مواد اللائحة الداخلية الجديدة استهجان عدد من النواب، بسبب منح عبد العال، الكلمات لنواب على هواه، دون الالتزام بجدول طلب الكلمات، ما دفع أحد الأعضاء للقول: "ارحمنا بقى من طريقتك دي.. إنت كده هاتولد الانفجار".

وغادر قاعة البرلمان، نائب حزب "المصريين الأحرار"، فتحي الشرقاوي، بعد أن اتهم رئيس المجلس بأنه "غير عادل"، داعياً الأعضاء للانسحاب لعدم منحهم الكلمة، بعد منحها لنائب ائتلاف "دعم مصر"، محمد أبو حامد، والذي صفق فرحا بخروج زميله، ما دفع نائب حزب الوفد، عمرو أبو اليزيد، للقول له "احترم نفسك.. واحترم زملاءك"، فرد أبو حامد "احترم نفسك أنت.. واسكت خالص".

وسادت الفوضى القاعة، بعد أن اشتبك النائبان كلاميا، وغادر النائب المستقل ضياء الدين داوود، تضامنا مع زميله المنسحب، فيما لوح نائب الوفد، هاني أباظة، بيده باتجاه عبد العال، قائلا: "والله دي فوضى"، وسط اعتراض كتلة نواب "المصريين الأحرار" على انسحاب زميلهم.

وترك النائب المستقل تادرس قلدس، مقعده، وتوجه إلى نواب "المصريين الأحرار"، قائلا: "إنتوا ناس بتوع شو إعلامي.. كل شوية عاوزين تنسحبوا"، فردت عليه نائبة الحزب، منى جاب الله، قائلة "عيب عليك الكلام ده"، فيما صرخ نائب الوفد، حسني حافظ، قائلا: "أقسم بالله عيب اللي بنعمله ده.. ما فيش احترام".

وذهب أحد النواب للمنصة صارخا في وجه عبد العال، قائلا "أنت راض عن المشهد المسيء ده.. سيطر بقى أرجوك"، فاضطر رئيس المجلس المرتبك لرفع الجلسة غاضبا، معلنا عودتها بعد نصف ساعة.

وعاد النواب للقاعة بعد نحو الساعة، وقال عبد العال، في بداية الجلسة: "المجلس عُقد منذ نحو الشهرين، وليس له أي إنجازات، ولم يقدم شيئا سواء على صعيد التشريعات أو الرقابة على السلطة التنفيذية، وبالتالي يجب أن يلتزم الجميع بطريقة طلب الكلمة، والسلوك الحسن، وتحمل مسؤوليتهم داخل القاعة".

وشدد رئيس المجلس على حرصه على وحدة المجلس وبقائه متماسكا، لأن هناك "من ينتظر حدوث انشقاق وخلاف داخل المجلس، ويتربص به من الداخل والخارج، ويجب تفويت الفرصة على هؤلاء"، بحد زعمه، مدعيا حرصه على إعطاء الكلمة للجميع.

واتهم النائب المستقل هيثم الحريري رئيس المجلس بالتسبب في الأزمة، عندما منح الكلمة لـ"أبو حامد"، رغم عدم تقدمه بطلب مسبق، والسماح للنائبة سحر طلعت، بالتعقيب دون إذن، ما تسبب باستياء عدد كبير من الأعضاء الطالبين للكلمة، ولم يحصلوا عليها، منتقدا إدارة عبد العال للمجلس وإبداءه لرأيه الشخصي من المنصة.

نواب يتخوفون من حل المجلس

كما انتقد النائب المستقل فؤاد بدراوي، سوء إدارة المجلس، قائلا في تصريحات على هامش الجلسة، إن البرلمان "مهدد بالحل، إذا ما استمر بهذا الأداء"، لافتا إلى أن المشادات المستمرة في الجلسات تهدد المجلس التشريعي، وتعطى انطباعا سلبيا عن نوابه، مطالبا الأعضاء بـ"ضبط النفس، وتوخي الحذر الفترة المقبلة".

بدوره، قال النائب أحمد فؤاد أباظة، في تصريحات له عقب الجلسة: "إنا لله وإنا إليه راجعون في المجلس.. عمرنا ما شوفنا طريقة الفوضى دي إطلاقا تحت قبة البرلمان، ولا بد من موقف حاسم لمواجهة هذه التصرفات السيئة من جانب بعض النواب، حتى لا يُحل المجلس قريبا".

اقرأ أيضاً: الحكومة المصرية تطرق أبواب النواب لتأمين مرور بيانها الوزاري

المساهمون