مشادات كلامية وتبادل للشتائم... أسبوعيًا في برنامج تلفزيوني تونسي

19 فبراير 2016
الصورة
خلال حلقة الأمس (يوتيوب)
+ الخط -

يبدو أن برنامج "اليوم الثامن" الذي يبث كل ليلة جمعة على قناة "الحوار التونسي" بات مختصًا في المشادات الكلامية والشتائم المتبادلة بين الضيوف المشاركين.

فقد شهدت حلقة أمس ملاسنة وتبادلا للشتائم كادت تتحول إلى تبادل للعنف بين الكاتب الصحافي الصافي السعيد، والحقوقي جوهر بن مبارك، على خلفية وصف الصافي السعيد للعاملين بالجمارك الفرنسية،  وصفا اعتبر من باب التفرقة العنصرية ومسّا بحقوق الإنسان، الأمر الذي دفع بن مبارك إلى وصف الصافي  بـ"عميل الإمبريالية والفأر"، ومسك مرتين ذراعه، وكاد الموقف يتحول إلى تبادل للعنف الجسدي.

ودفع هذا الوضع مقدم البرنامج حمزة البلومي، إلى قطع البث بفاصل، ليتم إبعاد الضيفين عن بعضهما حتى لا يحصل الشجار. 

وكانت حلقة الأسبوع الماضي قد شهدت مشادة كلامية وشتما بين ناجي جلول، وزير التربية في الحكومة التونسية، وأحمد الرحموني، القاضي ورئيس مركز تونس لاستقلالية القضاء، على خلفية تحليل القاضي لظاهرة الإرهاب، وهو ما اعتبره الوزير "تبييضًا للإرهاب"، مما دفعه إلى مغادرة الاستديو ولم يعُد إليه إلا بعد أن غادر القاضي. 



هذا الأمر، خلّف استياءً لدى المشاهدين في تونس، إذ تواترت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي عن مستوى بعض النخب التونسية، "التي لا تحترم الرأي المخالف وتتشنج كلّما خالفها أحدهم الرأي والدخول في حالة من الهستيريا الكلامية".

البعض الآخر رأى أن "التونسيين في خطواتهم الأولى في بناء مجتمع ديمقراطي وتعددي تختلف فيه الآراء تحت سقف الاحترام المتبادل، وما يزالون يرتكبون بعض الأخطاء التي قد يكون لها انعكاس على المزاج العام للتونسيين الذين باتوا أكثر حدّة في تعاملاتهم وميالين إلى العنف، نتاج ما يشاهدونه في القنوات التلفزيونية من تشنج ممن يعتبرون زبدة المجتمع التونسي ورافعي لواء حرية الرأي والتعبير فيه".

جانب آخر من التونسيين دعا الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا) إلى تحمل مسؤوليتها وإيقاف مثل هذه الحالات التي تمّ وصفها بـ"المهازل" الأسبوعية، خاصة أنها باتت تتكرر في برنامج "اليوم الثامن" بشكل أسبوعي. 

المساهمون