مشاجرة واعتداءات خلال محاكمة أحمد موسى في مصر

23 يونيو 2015
الصورة
(يوتيوب)
+ الخط -

قضت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر المصرية، برئاسة المستشار رامي عبدالهادي، ببراءة الإعلامي أحمد موسى، خلال نظر المعارضة الاستئنافية المقدمة منه على الحكم الصادر من محكمة مستأنف مدينة نصر، بتأييد حبسه لمدة سنتين، مع غرامة 20 ألف جنيه، الصادر من محكمة أول درجة، على خلفية اتهامه بسبّ وقذف أسامة الغزالي حرب.

وكانت المحكمة قد قررت التحفظ على موسى، خلال الجلسة، قبل إصدار قرارها بالبراءة.

وقد حضر عدد من المحامين المعروف عنهم ولاؤهم للانقلاب العسكري وعداؤهم لثورة 25 يناير، الجلسةَ للدفاع عن موسى، ومنهم: مرتضى منصور وسمير صبري ونجيب جبرائيل.

وحصلت مشادات عديدة قبل وخلال نظر الجلسة بين الطرفين ودفاعيهما، واتهام كل طرف للآخر بالعمالة والخيانة للشعب المصري، والتمويل من الخارج، سواء من الدول الأجنبية أو الخليجية. وقد فصلت قوات الأمن المتواجدة بكثافة بين الطرفين أكثر من مرة، كما سعى القاضي إلى تهدئة حدة التوتر بين الطرفين، مطالباً إياهم بالتحدث في مضمون الدعوى، وعدم التطرق إلى أمور سياسية.

وعقب النطق بالحكم، شهدت المحكمة مشاجرة بالأيدي و"الشوم" بين عدد من أنصار أحمد موسى، والمحامين أنصار الغزالي حرب، حيث اعتدت سيدة مؤيدة لـ"موسى" على محامٍ بالضرب والسبّ بألفاظ نابية، فقامت قوات الأمن المكلفة بتأمين المحكمة باصطحاب هذه السيدة إلى غرفة رئيس حرس المحكمة، حيث جرى استجوابها حول الواقعة.

فيما استخدم بعض أنصار الإعلامي أحمد موسى "الشوم" في الاعتداء على المحامين من الطرف الآخر، ومزق عدد من السيدات ملابس أحد المحامين، وسط محاولات من قوات الأمن لفضّ الاشتباكات.
وكانت محكمة جنح مدينة نصر، برئاسة المستشار سامر ذوالفقار، قد قضت في مارس/آذار الماضي، بحبس أحمد موسى عامين، وغرامة 20 ألف جنيه، لاتهامه بسبّ وقذف أسامة الغزالي حرب.

وقال المدعي إن أحمد موسى ذكر في برنامجه "على مسؤوليتي"، المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، أقوالاً اعتبرها "سباً وقذفاً" في حقه تستوجب العقاب، وقدم لهيئة المحكمة أسطوانة مدمجة تحوي حلقة البرنامج، فقضت المحكمة بحبسه سنتين.

المساهمون