مسيرة في هونغ كونغ تستهدف التجار الصينيين

مسيرة في هونغ كونغ تستهدف التجار الصينيين

13 يوليو 2019
+ الخط -
احتج آلاف من سكان هونغ كونغ بمسيرة في بلدة حدودية اليوم السبت ضد تجار صينيين من البر الرئيسي، لتسليط الضوء على رفضهم مشروع قانون معلق حاليا يقضي بإرسال المشتبه بارتكابهم جرائم في هونغ كونغ إلى الصين للمثول للمحاكمة هناك.
وبدأت المظاهرة في بلدة شونج شوي، غير البعيدة عن مدينة شينتشن الصينية، بشكل سلمي لكن الأمر تطور إلى عراك وصياح.
وتركزت معظم الاحتجاجات داخل وحول المنطقة التجارية الرئيسية في هونغ كونغ، لكن المتظاهرين بدأوا في الآونة الأخيرة التوجه إلى أماكن أخرى لتوسيع نطاق التأييد لهم من خلال إبراز قضايا أصغر وأكثر محلية.
وأطلقت الشرطة رذاذ الفلفل على المحتجين. وهذا هو الاحتجاج الأحدث في سلسلة مظاهرات تشهدها المستعمرة البريطانية السابقة منذ أكثر من شهر، وأثارت أكبر أزمة سياسية منذ أن استعادت الصين السيطرة على المدينة في عام 1997.

وشارك ملايين في احتجاجات بالشوارع، واقتحم مئات مبنى البرلمان في الأول من يوليو/ تموز احتجاجا على مشروع قانون معلق حاليا يقضي بإرسال المشتبه بارتكابهم جرائم في هونغ كونغ إلى الصين للمثول للمحاكمة هناك.
ويرى المعترضون على مشروع القانون أنه يمثل تهديدا لسيادة القانون في هونغ كونغ. وأعلنت الرئيسة التنفيذية للمدينة كاري لام تعليق مشروع القانون الشهر الماضي تحت ضغط المعارضين له، وقالت قبل أيام إنه "لم يعد له وجود"، لكن المعارضين يصرون على إعلان سحبه رسميا.

(رويترز)