مسيرات ومواجهات ليلية في القدس والضفة

رام الله
سامي الشامي
رام الله
محمد محسن
رام الله
محمود السعدي
22 يوليو 2017
+ الخط -
تصاعدت الدعوات، مساء السبت، بشأن تصعيد المواجهات والانتفاضة في مناطق التماس مع الاحتلال الإسرائيلي وعلى الطرق الالتفافية للمستوطنين، في وقت اندلعت فيه مواجهات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة. وعلى الصعيد الدولي، يعقد مجلس الأمن، الإثنين المقبل، جلسة طارئة بشأن التصعيد الإسرائيلي في مدينة القدس.

وجابت مسيرة شوارع مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، مساءً، دعت لها القوى الوطنية والإسلامية، وشارك فيها العشرات من الفلسطينيين. ورفع المشاركون لافتات تطالب بحماية المسجد الأقصى والقدس من إجراءات الاحتلال والمطالبة بوقف تلك الإجراءات، فيما ردد المشاركون بهتافات تدعو إلى تصعيد الانتفاضة من أجل المسجد الأقصى والتأكيد على حق الفلسطينيين بمدينة القدس كعاصمة للدولة الفلسطينية.

وردد المشاركون بهتافات "ع الحواجز يا ثوار خلِ الضفة تولع نار"، و"شعبي الصامد سير سير دولة وتقرير المصير سيادة وطنية"، و"من رام الله أعلناها قدسنا واحنا فداها عاصمتنا الأبدية".



ودعا منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، عصام بكر، في حديث لـ"العربي الجديد" خلال المسيرة، "للتصعيد بكل الإمكانيات المتاحة رفضاً لهذا الاحتلال"، فيما دعا شبان الانتفاضة لـ "قطع الطرق الالتفافية وتصعيد المقاومة على شوارع المستوطنين، من أجل إيصال رسالة، أن المسجد الأقصى لن يبقى أسيراً، وأن القدس والشعب الفلسطيني ينتفض بوجه الاحتلال".


جابت المسيرة  شوارع مدينة رام الله (العربي الجديد) 


وتطرق بكر إلى سلسلة فعاليات تصعيدية في الأيام المقبلة ستقوم بها القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، للتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في المقاومة وحقه في الدفاع عن الأقصى ومدينة القدس المحتلة أمام المعاناة من وطأة الإجراءات الإسرائيلية، ورفضاًَ لهذه الإجراءات، والتأكيد على دعوة الأمم المتحدة ومؤسساتها لحماية الشعب الفلسطيني كشعب تحت الاحتلال ومحاسبة المحتل على جرائمه.


من جانبه، قال الناشط السياسي، عمر عساف، على هامش المسيرة، لـ"العربي الجديد" إن "رد الفعل الشعبي الفلسطيني وخصوصاً الرسمي منه لم يرتقِ لمستوى التحديات التي تواجه الأقصى والقدس، ما زال ينقصنا الكثير ولكننا في بدايات التصدي للاحتلال وفي توسيع قاعدة المقاومة ولكنها ما زالت بحاجة للارتقاء لتفرض العزلة على الاحتلال".

من جهته أكد القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي"، أحمد العوري،  لـ"العربي الجديد"، على أن "المرحلة القادمة صعبة، وما يقوم به الاحتلال في الأقصى خطير جداً يتطلب من الكل الفلسطيني أن يرتقي إلى مستوى الوحدة ووضع استراتيجية موحدة من أجل مواجهة ما يقوم به الاحتلال".

في حين، قال الارشمندريت عبد الله يوليو، راعي كنيسة الروم الملكيين للكثوليك في مدينة رام الله، لـ"العربي الجديد"، "أريد أن أؤكد أننا موجودون في هذه الفعالية المناصرة للقدس والأقصى لسنا كفصائل وطوائف، نحن أبناء شعب واحد، نريد أن نسير معهم لكي نحقق أمانينا المنشودة، لأنه في الاتحاد قوة، ونحن العرب المسيحيون جزء لا يتجزأ من الأمة العربية والإسلامية".

دعت المسيرة لتصعيد الانتفاضة من أجل المسجد الأقصى(العربي الجديد)


ميدانياً، تدور، منذ مساء اليوم السبت، مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال في محيط باب الأسباط في مدينة القدس خاصة منطقة الجثمانية وراس العامود وواد الجوز، فيما تستخدم قوات الاحتلال المياه العادمة والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت لتفريق جموع الشبان الذين هاجموا مركبات المستوطنين والجنود الإسرائيليين.

وعلم "العربي الجديد"، أن 10 إصابات سجلت في واد الجوز؛ ونحو 7 إصابات في راس العامود، بينما تحاصر قوات الاحتلال نحو 150 من المصلين قريباً من باب الأسباط؛ حيث رفض المرابطون مغادرة المكان.

كما أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني، مساء، أن طواقمه تعاملت مع 57 إصابة في القدس وأغلبها إصابات بالرصاص المطاط وقنابل الصوت، وأنه تم نقل 12 إصابة منهم إلى المستشفيات.

من جهة ثانية، أصيب شاب فلسطيني، مساء اليوم السبت، بجروح خطيرة بالصدر خلال وجوده في مقبرة أبو ديس شرقي مدينة القدس المحتلة، حيث رافق ذلك مواجهات ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة.

وقالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني: إن "طواقمها نقلت الشاب وهو مصاب بجراح خطيرة جدًا، إلى مستشفى أريحا لتلقي العلاج"، بينما لفتت مصادر في وزارة الصحة الفلسطينية إلى أن الشاب المصاب دخل مستشفى أريحا الحكومي ووضع على جهاز التنفس الاصطناعي"، مشيرة إلى أن وضعه حرج للغاية.

في السياق، أصيب أربعة شبان فلسطينيين، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات اندلعت في بلدة كفر قدوم شرقي مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة.
وذكر منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم، مراد شتيوي لـ"العربي الجديد" أن "مواجهات عنيفة اندلعت ما بين الشبان وجنود الاحتلال عقب مسيرة انطلقت، بعد صلاة عصر اليوم، دعت إليها حركة فتح نصرة للمسجد الأقصى".

وأشار شتيوي إلى أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة أربعة شبان بالرصاص المطاطي، والعشرات بحالات الاختناق، حيث قدمت لهم طواقم الإسعاف العلاج ميدانياً.

في هذه الأثناء، اندلعت مواجهات على المدخل الشرقي لقرية المغير شرق رام الله، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي وشاب آخر بجروح بالرصاص المعدني وآخر بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وتم نقلهم جميعاً إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، وفق ما أفاد لـ"العربي الجديد"، الناشط المجتمعي في قرية المغير، كاظم الحج محمد، والذي لفت إلى أن تلك المواجهات تندلع بشكل يومي منذ أكثر من شهر، نتيجة إغلاق قوات الاحتلال مداخل القرية في ساعات المساء، بزعم رشق مركبات المستوطنين ودوريات الاحتلال بالحجارة من قبل شبان فلسطينيين.

إلى ذلك، أغلقت قوات الاحتلال، مساء اليوم السبت، مداخل بلدة حوارة جنوبي مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، ومنعت المركبات الفلسطينية من الدخول إلى البلدة.

وقال رئيس بلدية حوارة محمود عودة لـ"العربي الجديد": إن "وجوداً مكثفاً لجيش وشرطة الاحتلال الإسرائيلية على مفترق بيتا ومفترق مستوطنة يتسهار المقامة على أراضي نابلس، حيث تغلقها بشكل كامل، بالإضافة إلى إغلاق حاجز حوارة العسكري المقام على أراضي البلدة، حيث يشهد الحاجز أزمة مرورية كبيرة هذه اللحظات".

ولفت عودة إلى أن التخوفات من أن يكون هناك مسيرة ينظمها المستوطنون المتطرفون في شارع حوارة، وأن جيش الاحتلال يوفر لهم الآن الحماية الكاملة من أجل تنفيذ مخططهم.

على الصعيد الدولي، نقلت "رويترز"، إن مجلس الأمن سيجتمع يوم الإثنين. وقال مندوب السويد لدى المجلس، كارل سكو، على "تويتر" إن السويد وفرنسا ومصر طلبت عقد الاجتماع "ليناقش بشكل عاجل كيف يمكن دعم النداءات التي تطالب بخفض التصعيد في القدس".

 


ذات صلة

الصورة
إحياء ذكرى الإسراء والمعراج

مجتمع

أحيا عشرات آلاف المواطنين الفلسطينيين من القدس والداخل الفلسطيني المحتلّ عام 1948، اليوم الخميس، ذكرى الإسراء والمعراج في المسجد الأقصى المبارك، بينما غابت الإحتفالات بالمناسبة، هذه السنة، عن نابلس بسبب إجراءات الحدّ من فيروس كورونا.
الصورة

مجتمع

تحوّلت احتفالات المقدسيين، الليلة الماضية واليوم الخميس، بهطول الثلوج وخروجهم بالمئات للهو به، إلى مواجهات مع قوات الاحتلال خاصة في ساحات المسجد الأقصى وبلدة العيسوية وساحة باب العمود المفضية للبلدة القديمة من القدس.
الصورة
FIFA Club World Cup

رياضة

شهد تاريخ بطولة كأس العالم للأندية العديد من المواجهات المُثيرة التي جمعت بين أكبر الفرق العالمية والأندية العربية، بعدما حُفرت نتائجها في ذاكرة الجماهير الرياضية حتى الآن، وتواصل تذكرها بشكل دائم.

الصورة
مواجهات كفر قدوم (مراد اشتيوي)

سياسة

حاول مستوطنون، بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، اقتحام خان اللبن التاريخي في بلدة اللبن الشرقي جنوب نابلس شمال الضفة الغربية.

المساهمون