مسيرات الضفة في مواجهة الاحتلال لنصرة الأسرى

مسيرات الضفة في مواجهة الاحتلال لنصرة الأسرى

14 ابريل 2017
الصورة
المسيرة الأسبوعية في قرية بلعين الفلسطينية (محمد ياسين/تويتر)
+ الخط -
بدأت الفعاليات الفلسطينية الداعمة للأسرى، الذين أعلنوا نيتهم خوض إضراب مفتوح عن الطعام حتى تحقيق جملة من المطالب، بدءا من الاثنين القادم، واندلعت اليوم الجمعة، مواجهات مع جنود الاحتلال الذين قمعوا مسيرات الضفة الغربية المناهضة لجدار الفصل والاستيطان.

وأصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط الذي أطلقه جنود الاحتلال مع الغاز المسيل للدموع، عقب ترديد المشاركين في مسيرات الضفة الغربية المحتلة شعارات مناهضة للجدار والاستيطان، بعد أن أعلنوا بدء الفعاليات المناصرة لحراك الأسرى في سجون الاحتلال، لاسيما عند نقاط التماس.

وفي قرية كفر قدوم، شرقي مدينة قلقيلية، شمالي الضفة الغربية المحتلة، أصيب ثلاثة أطفال بالرصاص المعدني، ووصفت جروحهم بالطفيفة، وأصيب العشرات بحالات اختناق جراء قمع جنود الاحتلال للمشاركين في مسيرة القرية الأسبوعية المطالبة بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية مطلع عام 2000.

وأعلن المتحدث باسم المسيرة، مراد شتيوي، عن انطلاق فعاليات المقاومة الشعبية في القرية لمناصرة حراك معركة الكرامة والحرية في سجون الاحتلال، حيث رفعت مسيرة اليوم شعارات داعمة للأسرى.

وقمعت قوات الاحتلال، المشاركين في المسيرة الأسبوعية بقرية نعلين، غربي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، حيث هاجم جنود الاحتلال النشطاء، واعتقل الناشط محمد عميرة، بعد إصابته بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وحسب ما أفادت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، فإن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال التي نصبت كمينا لعميرة، وأصابته بالرصاص في رأسه ثم اعتقلته، ووصفت جروحه بالمتوسطة.


وفي قرية بلعين المجاورة، رفع المشاركون في مسيرة القرية الأسبوعية صور الأسرى في سجون الاحتلال للتضامن معهم، وصولا إلى منطقة بوابة الجدار التي تفصل أهالي القرية عن أراضيهم، وأشعلوا هناك عددا كبيرا من الإطارات المعدنية إيذانا ببدء الفعاليات الشعبية لمناصرة حراك الأسرى.

في غضون ذلك، أدى العشرات من الفلسطينيين، صلاة الجمعة، على دوار الشهداء وسط مدينة نابلس شمالي الضفة، للتضامن مع الأسرى وتأييد مطالبهم في حراكهم القادم، للمطالبة بإسناد شعبي لهم، إضافة إلى مطالبة المجتمع الدولي بالعمل على تحقيق مطالبهم المشروعة والمكفولة بالقوانين الدولية.

وفي بيت لحم جنوبي الضفة الغربية المحتلة، أصيب شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعشرات بحالات الاختناق، عقب قمع جنود الاحتلال لمسيرة دعت لها القوى الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء عند المدخل الشمالي للمدينة.