مسلّحون يمنعون هبوط طائرة تقلّ 30 نائباً ليبياً في طبرق

20 نوفمبر 2017
الصورة
الطائرة الأممية كانت تقل 30 نائباً (عبدالله دومة/فرانس برس)
+ الخط -
أكدت مصادر أمنية من مطار طبرق قيام مجموعة من المسلحين بإجبار غرفة المراقبة بالمطار على منع هبوط طائرة أممية كانت تقل 30 نائبا أمس الأحد.

وقال أحد المصادر لــ"العربي الجديد"، إن الطائرة الأممية، التي كانت قد أقلعت ظهر أمس من مطار طرابلس متجهة إلى طبرق، وتقل ثلاثين نائبا للمشاركة في جلسات مجلس النواب، منعت من الهبوط على خلفية أوامر حكومة مجلس النواب صدرت بمحاسبة ومعاقبة كل من يتعامل مع حكومة الوفاق بطرابلس.

وأضاف المصدر أن "النواب الذين كانت تقلهم الطائرة من مؤيدي الاتفاق السياسي وحكومة الوفاق، وجاءت بهم طائرة أممية إلى طبرق للمشاركة في مناقشة خطة قدمها المبعوث الأممي، غسان سلامة، الأسبوع الماضي، وكان من المقرر عقد جلسة بشأنها هذه الأيام".

وعلى خلفية احتجاج نشره بعض النواب على صفحاتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب منعهم من الوصول إلى مجلس النواب، أعلن رئيس المجلس، عقيلة صالح، عن صدور أوامره بعودة الطائرة الممنوعة التي اضطرت للرجوع إلى طرابلس.

وتعليقا على الحدث، قال مدير عام مطار طبرق، حسن هليل، إن إدارة المطار لم تعلم بوصول الطائرة، ولذا لم يعط لها إذن الهبوط.

وبالتوازي مع الحادث، أعلن المتحدث باسم حكومة مجلس النواب، حاتم العريبي، عن بدء أعمال اللجنة المشكلة من الحكومة بشأن الضبط والتحقيق مع من يتعامل مع المجلس الرئاسي وحكومته، إذ عقدت اجتماعها الأول، الأحد، بمدينة البيضاء.

وأكد العريبي، في تصريح صحافي، أن اللجنة ستتخذ كافة الإجراءات الرادعة ضد من يتعاملون مع المجلس الرئاسي وحكومته، التي وصفها بـ"غير الشرعية"، سواء بالإيقاف عن العمل أو الإحالة للنيابة العامة وجهات الاختصاص، كما شدد على أن اللجنة التي تشكلت بقرار حكومي بدأت في إعداد أسماء المستهدفين بالتحقيق والتنسيق مع الجهات الأمنية وقيادة الجيش، في إشارة لارتباط الإجراءات بقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر