مسلح يسلم نفسه للسلطات الأمنية الجزائرية

21 سبتمبر 2017
+ الخط -

أعلن الجيش الجزائري، ليلة الأربعاء، عن "تسليم إرهابي نفسه" للسلطات العسكرية في الجنوب، وبحوزته سلاح من نوع كلاشينكوف وثلاثة مخازن ذخيرة مملوءة.

وقال بيان لوزارة الدفاع الجزائرية إن المسمى "س. مراد" سلم نفسه للسلطات العسكرية لولاية أدرار، مضيفاً أن العملية تأتي "في إطار مكافحة الإرهاب، وبفضل جهود قوات الجيش الجزائري"، مشدداً على أن "هذه العملية تؤكد مدى نجاعة مقاربة الجيش في القضاء على ظاهرة الإرهاب، وتقويض كل محاولة لزعزعة استقرار بلادنا".

ووجهت وزارة الدفاع دعوات لباقي المسلحين الذين ما زالوا ينشطون في صفوف الجماعات الإرهابية في الجزائر للاستفادة من إجراءات العفو والصفح التي يتضمنها قانون المصالحة الوطنية الصادر في سبتمبر/ أيلول 2005.

ويمنح هذا القانون المسلحين إجراءات عفو مقابل تسليم السلاح والتوقف عن العمل المسلح.

يذكر أن مسلحين متشددين اثنين سلّما نفسيهما للسلطات الجزائرية في الثامن من سبتمبر/ أيلول الجاري بعد 25 سنة من النشاط في صفوف الجماعات المسلحة في الجزائر.