مستوطنون يهاجمون منزل فلسطيني وثّق عملية إعدام الشريف

مستوطنون يهاجمون منزل فلسطيني وثّق عملية إعدام الشريف

07 يناير 2017
الصورة
"يستمعون إلى آبائهم يحرّضون" (فرانس برس)
+ الخط -
هاجمت مجموعة من الفتية القاصرين من المستوطنين، مساء السبت، منزل المواطن الفلسطيني عماد أبو شمسية الواقع في حي تل الرميدة في البلدة القديمة من مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية.

وكان المستوطنون قد استولوا على أجزاء واسعة من الحي، ووضعوا على مدخله حاجزاً عسكرياً، لا يسمح لأهالي مدينة الخليل بالدخول، فيما يجري التضييق على سكان الحي والتنكيل بهم لتهجيرهم منه.

وأبو شمسية هو مؤسس ومنسق "تجمع المدافعين عن حقوق الإنسان". وقد تعرض إلى تهديدات ومضايقات من الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، بعدما أثار الفيديو الذي صوره في مارس/ آذار الماضي، لجندي يطلق الرصاص على رأس الشهيد عبد الفتاح الشريف، لإعدامه بعد إصابته بعدة رصاصات في الجزء السفلي من جسده، ضجة واسعة.

وقال أبو شمسية لـ"العربي الجديد" إنّ "نحو 15 فتى من أبناء المستوطنين هاجموا منزلي ووقفوا أمامه وهتفوا باللغة العبرية (عماد ميت) وحاولوا الدخول إلى المنزل، وحينما جاء جيش الاحتلال إلى المكان منعهم من الدخول، فرشقوا المنزل بالحجارة، لكن لم يصب أحد بأذى".

وطالب أبو شمسية السلطة الفلسطينية وكلّ أحرار العالم بتوفير الحماية له في ظل التهديدات المستمرة التي يتعرض لها، خصوصاً بعد إدانة الجندي قاتل الشهيد الشريف مؤخراً، مشيراً إلى أنّه يجب أخذ هذه التهديدات على محمل الجد.

ولفت إلى أنّ أولئك القاصرين يستمعون إلى آبائهم "يحرّضون على شخص عماد أبو شمسية، بينما يجري كذلك التحريض عليّ وعلى عائلتي في صفحات المستوطنين المتطرفين في مواقع التواصل الاجتماعي".