مستوطنون يقتحمون الأقصى ومواجهات في الضفة الغربية

القدس المحتلة
محمد عبيدات
رام الله
مخمد عبيدات
12 يوليو 2016
+ الخط -
اقتحم مئات المستوطنين، اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى، وسط حراسة أمنية مشددة، وأقاموا طقوساً لتخليد ذكرى مستوطِنة يهودية قُتلت قبل نحو عشرة أيام قرب مستوطنة كريات أربع، المقامة على أراضي الفلسطينيين في الخليل.

وشارك قرابة 300 شخص عائلة القتيلة، بالتأبين، في حين تواجد وزير الزراعة المتطرف، أوري أرئيل، قرب أبواب الأقصى، لكنه مُنع من الدخول.

وقال مسؤول في وحدة حراسة الأقصى، لـ"العربي الجديد"، إن "صلوات خاصة أقيمت في المكان، تزعمتها والدة القتيلة وبعض الحاخامات، وسط حالة من الغضب الشديد عمّت المكان في صفوف المصلين ومسؤولي الأوقاف، الذين حاولوا عبثاً منع إقامة هذه الطقوس".

من جانبه، وصف الشيخ عكرمة صبري، رئيس الهيئة الإسلامية العليا، في حديث لـ"العربي الجديد"، ما حدث اليوم بأنه سابقة خطيرة، واعتداء كبير على حرمة المسجد الأقصى، الذي هو خالص للمسلمين وحدهم.

وكانت عائلة القتيلة قد تقدمت، قبل يومين، بطلب إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لإقامة هذه الطقوس. وتفيد المعلومات بأن نتنياهو أوعز إلى شرطة الاحتلال بتأمين الحماية اللازمة لإقامة هذه الطقوس، علماً أن عائلة القتيلة كانت وزعت أكثر من 250 دعوة لمستوطنين، للمشاركة في إقامة طقوس صلاة خاصة بهم داخل باحات الأقصى.

وفي وقت سابقٍ من اليوم، اقتحمت مجموعات متطرفة من المستوطنين باحات الأقصى وتجولت فيها، تحت حماية وحراسة جيش وشرطة الاحتلال، ووسط محاولات المصلين والمرابطين فيه التصدي لهم بصيحات وهتافات التكبير.

وشدّدت شرطة الاحتلال المتمركزة على بوابات المسجد الأقصى، من إجراءات الدخول للمصلين، ومنعت بعضهم، بينهم مصلون من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وأمّنت قوات الاحتلال، أيضاً، عند ساعات الفجر الأولى، عملية اقتحام حافلات المستوطنين إلى مقام قبر سيدنا يوسف، شرقي مدينة نابلس، وسط اندلاع مواجهات عنيفة مع الشبان، أطلق خلالها جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاههم.

كما اقتحمت قوات الاحتلال، قبل قليل، الباحة الداخلية لمستشفى المطلع "أوغستا فيكتوريا"، على جبل الزيتون، شرق البلدة القديمة من القدس، منتهكة حرمته، بادعاء ملاحقتها شابا طاردته دورية للاحتلال ولجأ إلى المستشفى.



اعتقالات ومواجهات


من جهة أخرى، شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات واسعة طاولت عدداً من الفلسطينيين، خلال مداهمات واقتحامات في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، وسط اندلاع مواجهات مع الشبان.

وفي مدينة قلقيلية (شمالاً)، اعتقلت قوات الاحتلال الشبان: أمين شعشع، مشير جعيدي، أنس فراج، يوسف أبو شهاب، ثائر ابتلي، هندي زيد، وشرحبيل شوبكي، إضافة إلى اعتقال الشاب محمد خلوف من قرية برقين جنوب غربي مدينة جنين.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الشاب علاء أبو عيشة من حي كفر عقب، شمالي مدينة القدس المحتلة، والشاب أحمد صلاح من بلدة الخضر جنوبي بيت لحم، فيما اعتقلت الشابين أشرف أبو الزيت، ومعاذ الفقيه، إضافة إلى اعتقال السيدة تغريد الفقيه، عقب مداهمة منازلهم في بلدة دورا جنوبي الخليل (جنوباً).

ومن بلدة حوارة جنوب نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال الشبان محمد الحواري، ومجاهد عودة، وأحمد خموس، واقتادتهم إلى جهة غير معلومة.

إلى ذلك، لا تزال قوات الاحتلال تفرض طوقاً عسكرياً على قرى وبلدات عدّة في مدينة الخليل، لاسيما المناطق الجنوبية والشمالية منها، في الوقت الذي اندلعت فيه المواجهات في بلدات سعير، والشيوخ، وصوريف، شمالي المدينة، أطلقت خلالها قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

ولا تزال بلدة دورا جنوبي المدينة، تتعرض لحملة عسكرية، منذ ساعات الفجر الأولى، إذ اقتحمتها أكثر من ثمانين آلية عسكرية، تجري خلالها عمليات مداهمات واسعة لأحياء ومنازل عدة في البلدة.

ذات صلة

الصورة
فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد أسامة منصور

مجتمع

بعد ساعات من قتله برصاص الاحتلال الإسرائيلي، شيع الفلسطينيون، عصر الثلاثاء، جثمان الشهيد أسامة محمد منصور (42 سنة) من قرية بدّو شمال غرب القدس، في ظل غضب كبير من جريمة قتله برصاص قوات الاحتلال قرب قرية الجيب، بينما كان برفقة زوجته متجها لعيادة طبية.
الصورة

سياسة

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن المجموع الكلي لطلبات الترشح المستلمة حتى انتهاء فترة الترشح منتصف ليل أمس الأربعاء، بلغ 36 قائمة، قبلت اللجنة منها حتى الإعلان 13، وسلمتها إشعارات بالقبول، بينما تستمر في دراسة الباقي.
الصورة
سياسة/تشييع عمر البرغوثي/(العربي الجديد)

سياسة

من أمام منزله الذي هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي جزءًا منه عام 2019، وكان يقطن فيه ابنه الشهيد صالح، مرت جنازة المناضل الفلسطيني القيادي بحركة "حماس" والأسير المحرر عمر البرغوثي، المعروف بـ"أبو عاصف"، الذي توفي أمس الخميس، متأثرًا بإصابته بكورونا.
الصورة
مسن فلسطيني يواجه جنود الاحتلال- فرانس برس

مجتمع

على بعد 500 متر، لا أكثر، من قريتهم التي هُجّروا منها عام 1985، يعيش أهالي سوسيا، في الضفة الغربية المحتلة، آلام النكبة التي حلّت بهم، فيما يشاهدون المستوطنين يمحون تاريخهم الفلسطيني منها

المساهمون