مستوطنون يقتحمون الأقصى وآخرون يقتحمون بلدة جنوب نابلس

02 سبتمبر 2018
+ الخط -
بدأت مجموعات من المستوطنين منذ صباح اليوم الأحد، باقتحام باحات المسجد الأقصى، وسبق ذلك اقتحام مئات المستوطنين بلدة عورتا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية، مؤدين طقوساً تلمودية، بينما اعتدى مستوطنون على مركبة فلسطينية أثناء مرورها بالقرب من مستوطنة يتسهار المقامة على أراضي نابلس.

وذكرت مراكز إعلامية مقدسية أن مجموعات من المستوطنين بدأت منذ صباح اليوم، باقتحام باحات المسجد الأقصى بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي، ضمن الفترة الصباحية للاقتحامات التي تتم بالقوة على فترتين صباحية وبعد الظهيرة، كما منعت قوات الاحتلال المواطنة المقدسية إسراء الغزاوي من دخول المسجد الأقصى.

في الأثناء، قال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس لـ"العربي الجديد"، إن "نحو مائتي مستوطن اقتحموا بلدة عورتا جنوب نابلس، بحماية من قوات الاحتلال، وأدوا طقوساً تلمودية في مقام ديني يعتقد المستوطنون أنه مقام العزيز".

كذلك، استهدف مستوطنون فجر اليوم، مركبة فلسطينية برشقها بالحجارة خلال مرورها بالقرب من مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوب نابلس، ما أدى إلى إصابة أحد ركابها بجروح ورضوض، وتم نقله إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس من أجل تلقي العلاج، وفق ما ذكر دغلس.

على صعيد منفصل، اعتقلت قوات الاحتلال شابين من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم جنوب الضفة الغربية، عقب دهم منزليهما، ثم اقتادتهما إلى جهة مجهولة.