مستوطنون يعتدون على مزارعين جنوب نابلس

مستوطنون يعتدون على مزارعين جنوب نابلس

25 يناير 2020
+ الخط -
أصيب الفلسطيني عبد الجواد حمد البيك (60 عاماً)، من قرية الساوية جنوب نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، بجراح وصفت بين المتوسطة والخطيرة، جراء تعرضه، اليوم السبت، للضرب المبرح بالأيدي والعصي والحجارة من مستوطني مستوطنة "راحاليم" المقامة على أراضي الفلسطينيين في بلدات الجنوب، إضافة إلى الاعتداء على نجله.

وقال نجله نضال عبد الجواد، لـ"العربي الجديد": "كنت أعمل ووالدي على تهيئة أرضنا الزراعية على أطراف القرية الغربية، حيث فوجئا بنحو ثلاثين مستوطناً يهاجموننا بشكل عنيف من دون أي مقدمات".

وتابع "العدد كان كبيراً ولم أستطع إلا أن أدافع عن نفسي، لكنني لاحظت أنهم تعمدوا ضرب والدي بالعصي والحجارة على رأسه تحديداً، حتى كاد يفقد الوعي، خاصة أنه مريض أصلاً".

وأشار إلى أن بعض الفلسطينيين هبوا لنجدتهم، وأنقذوهم في اللحظة الأخيرة.
وجرى نقل المصاب إلى مستوصف صحي في بلدة قبلان المجاورة، لكن لخطورة حالته تم تحويله لمستشفى رفيديا بمدينة نابلس.

وأوضح مصدر طبي، لـ"العربي الجديد"، أنّ المصاب يخضع للعلاج وتم إخضاعه للتصوير الطبقي الإشعاعي، وخاصة لرأسه، وبانتظار تقييم الطبيب المشرف.

يذكر أن مزارعاً آخر، هو أحمد عبد الرحيم من قرية الساوية، تعرض، صباح أمس الجمعة، لاعتداء من مستوطنين، ومنعوه من استكمال العمل في أرضه.