مستشفيات صنعاء تستقبل يومياً 100 إصابة بالكوليرا

13 مارس 2019
أعلن الحوثيون، اليوم الأربعاء، أن مستشفيات العاصمة صنعاء تستقبل يوميا 100 حالة على الأقل مصابة بوباء الكوليرا.

جاء ذلك في تصريح أدلى به للأناضول يوسف الحاضري، المتحدث باسم وزارة الصحة في ما يسمى بـ"حكومة" الحوثيين في صنعاء.

وقال إن "هناك تفشيا كبيرا لوباء الكوليرا بصنعاء"، مشيرا إلى أن "مستشفيات العاصمة تعاني من عجز كبير في الأسرة من أجل استقبال حالات جديدة من المصابين".

ووصف الحاضري الوضع بـ"الكارثي"، داعيا المنظمات الدولية والمجتمع الدولي إلى التحرك العاجل من أجل الحد من انتشار الوباء.

ولفت إلى أن "وزارة الصحة بصنعاء تقوم باللازم حاليا، من أجل العمل على تخفيف حدة الوباء رغم ضعف الإمكانيات جراء العدوان والحصار".

وتابع أن" الوضع أصبح كارثيا رغم أننا لم ندخل بعد موسم الأمطار، وهو ما يستدعي المساعدة العاجلة من المنظمات الدولية".

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من مصدر حكومي بشأن ما ورد بتصريحات الحاضري.

وفي فبراير/ شباط الماضي، دشنت وزارة الصحة والسكان في عدن، بالتعاون مع منظمتي "الصحة العالمية" و"يونيسف"، حملة التحصين ضد مرض الكوليرا، التي تستهدف ثلاث محافظات.

وقال وكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الأولية الدكتور علي الوليد، في تصريح سابق لـ "العربي الجديد، إن "الحملة  تستهدف 480 ألف شخص، من عمر 12 شهراً وما فوق، 

وأضاف الوليدي، "تستهدف الحملة أربع مديريات في ثلاث محافظات، وهي مديرية دار سعد في محافظة عدن (جنوب) ومديرية القاهرة في محافظة تعز (جنوب) ومديريتا الضالع وقعطبة في محافظة الضالع (جنوب)"، لافتاً إلى أن الوزارة نفذت في وقت سابق حملة مشابهة في عدد من مديريات العاصمة المؤقتة عدن، وبعض مديريات محافظة إب (وسط).

ومطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أعلنت منظمتا الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" والصحة العالمية، أنه منذ إبريل/ نيسان 2017، توفي أكثر من ألفين و500 شخص من بين أكثر من 1.2 مليون حالة اشتباه بالإصابة بالكوليرا في اليمن.


والكوليرا عدوى حادة تسبب الإسهال وتنجم عن تناول الأطعمة أو شرب المياه الملوّثة بضمات بكتيريا الكوليرا، وهي ما زالت تشكل تهديداً عالمياً للصحة العمومية ومؤشراً على انعدام المساواة وانعدام التنمية الاجتماعية. وتشير تقديرات الباحثين إلى وقوع عدد يتراوح تقريباً بين 1.3 و4 ملايين حالة إصابة بالكوليرا سنوياً وإلى تسبب الكوليرا في وفيات يتراوح عددها بين 21 ألفا و143 ألف وفاة بأنحاء العالم أجمع، بحسب منظمة الصحة العالمية.



(الأناضول، العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
لبنان كورونا/ حسين بيضون/ مجتمع

مجتمع

يتّجه لبنان إلى الإقفال مجدداً بعد ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا خلال الفترة الأخيرة التي شهدت تسجيل ما يزيد عن مائة إصابة يومياً، إضافة إلى تجاوز عدد الوفيات الخمسين وفاة، بالتزامن مع إعادة فتح البلاد واستئناف الرحلات الجوية.
الصورة
مهرجان وعرض عسكري وشعبي في تعز عام 1965 (أرشيف فهد الظرافي)

منوعات وميديا

يواصل الصيدلاني فهد الظرافي جمع الصور القديمة والنادرة لليمن وأرشفتها في ألبومات مع معلومات مفصلة حولها وذلك منذ 12 عاماً.
الصورة
الطبيب اليمني آدم الجعيدي (العربي الجديد)

مجتمع

استأنف الطبيب اليمني آدم الجعيدي عمله في مواجهة فيروس كورونا بمدينة تعز (وسط) بعد تعافيه من الفيروس الذي أودى بحياة عدد من الأطباء في البلاد، كما أصاب كثيرا من العاملين الصحيين بسبب افتقارهم إلى مستلزمات الوقاية من خطر انتقال العدوى إليهم.
الصورة
الجوع في اليمن/ غيتي/ مجتمع

أخبار

حذّرت منظمات تابعة للأمم المتحدة، الأربعاء، من أنّ أزمات اليمن الغارق بالحرب تهدّد بزيادة أعداد الذين يعانون من مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي بنحو 1.2 مليون شخص خلال ستة أشهر.