مستشفى مغربي يتحول إلى بؤرة لانتشار كورونا

05 يوليو 2020
الصورة
أحد أفراد الطاقم الطبي في مستشفى ميداني عسكري بالمغرب (Getty)

في الوقت الذي تتجه فيه الأنظار إلى نتائج التحقيق الذي فتحته وزارة الصحة المغربية بشأن تحول المستشفى الجهوي محمد الخامس، بمدينة طنجة شمالي المغرب، إلى بؤرة وبائية، عاد عداد الإصابات بفيروس كورونا الجديد في صفوف الطواقم الطبية للارتفاع، السبت، ما يهدد بنزيف بشري قد يربك السلطات الصحية في حربها ضد الفيروس القاتل.

وأظهرت التحليلات المخبرية أنّ الإصابات بفيروس كورونا في صفوف الطواقم الطبية العاملة في مستشفى محمد الخامس، في طنجة، وصلت إلى 36 حالة، وهو رقم مرشح للارتفاع في ظل إخضاع المزيد من العاملين للاختبارات المخبرية.

وتتوزع الإصابات بكورونا، بحسب مصادر طبية من مستشفى محمد الخامس، بين 17 إصابة في صفوف الأطباء الداخلية والمقيمين، و11 ممرضاً، و4 أطباء اختصاصيين، وعاملة نظافة، وتقنيين مكلفين بالمصابين، وحارس أمن خاص.

وكانت وزارة الصحة أوفدت، الأربعاء الماضي، لجنة للتحقيق في تحول المستشفى إلى بؤرة لفيروس كورونا، عقب تسجيل حالات إصابة في صفوف الطواقم الطبية.

إلى ذلك، اعتبر مكتب النقابة الوطنية للصحة العمومية، بجهة طنجة تطوان الحسيمة، أنّ "الارتجالية في التدبير هي التي جعلت الأطر الصحية هدفاً مستباحاً لجائحة كوفيد-19 بالمستشفى". 

ورأى، في بيان، أنّ الفيروس "فضح بشكل جلي العشوائية في التسيير، وغياب منهجية واضحة للعمل من طرف المسؤولين بالقطاع الصحي على مستوى إقليم طنجة وبعض أقاليم الجهة، زاد من استفحاله غياب المقاربة التشاركية".

واعتبر أنّ إصابة أطر صحية بالفيروس في مستشفى محمد الخامس بطنجة، "ما هو إلا تحصيل حاصل لسوء التدبير والتسيير الذي سبق التنبيه له مراراً، دون وجود مخاطب يبلور الأفكار المقترحة"

ودعا مكتب النقابة، في بيانه، إلى محاسبة ومعاقبة "كل المتدخلين في الاستهتار الذي أدى إلى تعريض صحة الأطر الصحية للخطر، وتعريض جميع المرتفقين للمؤسسات الصحية"، منبهاً إلى أن "المنظومة الصحية لا تتحمل نزيف أطرها بتعريضهم لمزيد من الأمراض والضغوطات".

وطالب بيان النقابة بإجراء التحاليل بشكل مستعجل لكل الأطر الصحية العاملة أو المخالطة للمصابين للحد من انتشاره في صفوف المرابطين بالمؤسسات الصحية، مشدداً على ضرورة توفير جميع وسائل الحماية من مستلزمات ووضع مسالك واضحة لتفادي نقل العدوى داخل المستشفيات.

ويأتي ذلك، في وقت قررت فيه وزارة الصحة عبر مديريتها الجهوية بطنجة، توقيف العمل مؤقتاً في قاعات الإنعاش والتخدير التابعة للمستشفى الجهوي محمد الخامس، والتي تخص التدخلات غير المستعجلة إلى وقت لاحق.

من جهة أخرى، كشفت وزارة الصحة، السبت، عن تسجيل 534 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 13822 في المغرب.

وبحسب معطيات الرصد اليومي، تم تسجيل حالتي وفاة، ليصل عدد الوفيات إلى 232 حالة، في حين تم التأكد من تعافي 169 حالة إضافية لترتفع الحصيلة الإجمالية للتعافي إلى 9329 حالة