مستشار سابق لترامب ينفي أن يكون عمل لحساب روسيا

مستشار سابق لترامب ينفي أن يكون عمل لحساب روسيا

13 ابريل 2017
+ الخط -
أكد عضو سابق في فريق الحملة الانتحابية للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يُعتقد أن مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) أخضعه للمراقبة العام الماضي، في تصريح لشبكة "سي إن إن"، أمس الأربعاء، أنه لم يعمل لحساب روسيا.

ووفقاً لعدد صحيفة "واشنطن بوست"، الصادر الثلاثاء، فقد حصل محققو "إف بي آي"، العام الماضي، على تفويض من محكمة سرية مكلفة بالتحقيق في القضايا الحساسة المتعلقة بالتجسس أو الإرهاب، من أجل رصد اتصالات المستشار السابق لترامب في السياسة الخارجية، كارتر بيغ.

ويشتبه "إف بي آي" والمحكمة في أن بيغ، المصرفي السابق، المقيم في موسكو، قد عمل لحساب السلطات الروسية أو معها. ورداً على سؤال لـ"سي إن إن" حول ما إذا كان عمل لحساب حكومة أجنبية، أجاب بيغ: "بالطبع، لا"، مضيفاً "إنها دعابة".

وسارع البيت الأبيض إلى التقليل من شأن الروابط بين بيغ وفريق حملة ترامب. وقال مسؤول لوكالة "فرانس برس" إن بيغ لم يلتق ترامب قطّ، ولم يكن موظفاً رسميّاً في فريق الحملة الانتخابية.

(فرانس برس)