مساع روسية لتسلم "داعشيات" محكومات في العراق

مساع روسية لتسلم "داعشيات" محكومات في العراق

01 يونيو 2018
الصورة
لا اتفاق بين العراق وروسيا بشأن السجناء(Getty)
+ الخط -

على الرغم من نفي العراق، اليوم الجمعة، الأنباء التي تحدثت عن وجود اتفاق رسمي بين بغداد وموسكو بشأن تسليم روسيات ينتمين إلى تنظيم "داعش" الإرهابي، كشف السفير العراقي في روسيا، حيدر العذاري، عن مفاوضات عراقية– روسية بهذا الشأن، مؤكدا موافقة العراق على طلب موسكو زيارة سجنائها.

ونقل بيان لوزارة الخارجية العراقية عن حيدر العذاري أنه لا صحة للأنباء التي تحدثت عن تسليم النساء الروسيات اللواتي حكم عليهن بالسجن مدى الحياة من قبل القضاء العراقي في شهر إبريل/ نيسان الماضي بتهمة الانتماء إلى تنظيم "داعش"، رافضا الحديث عن نقلهن إلى روسيا من أجل إكمال محكوميتهن هناك.

وأشار السفير العراقي إلى عدم وجود أي اتفاق بين العراق وروسيا بشأن تبادل السجناء أو نقلهم لإكمال محكومياتهم في بلدانهم.

وأوضح العذاري أنه "في حال تم توقيع مثل هذا الاتفاق فإنه من الممكن القيام بذلك إذا سمحت بنود الاتفاق بعد تقديم طلب من قبل السلطات الروسية، أما في الوقت الحاضر فيمكن تقديم طلب تمييز للحكم، وأن القضاء على استعداد للنظر في هذا الطلب، فإذا تمت إدانتهن بالإرهاب أو الدخول غير المشروع للأراضي العراقية فسينلن جزاءهن العادل بحسب القوانين العراقية، وإذا ثبتت البراءة فسيتم إعادتهن بحسب السياقات القانونية".

ولفت المتحدث ذاته إلى أن سفارة روسيا في بغداد وسفارة العراق في موسكو تتابعان هذه القضية، موضحا أن السفارة الروسية ببغداد وإحدى وسائل الإعلام الروسية تقدمتا بطلب لزيارة السجناء الروس، وتمت الموافقة على الطلب، و"هذا دليل على تعاون العراق مع روسيا بهذا الشأن وفقا للسياقات القانونية".

 وفي السياق ذاته، أكد مصدر حكومي عراقي أن "السلطات الروسية تبذل جهودا منذ أسابيع من أجل الحصول على موافقة عراقية على نقل السجناء الروس إلى بلادهم لإكمال محكومياتهم هناك"، موضحا لـ "العربي الجديد" أن "هذه المطالبة اصطدمت بعدم وجود اتفاقية لتبادل السجناء بين العراق وروسيا". 

وأشار المصدر إلى أن موافقة العراق على قرار من هذا القبيل "قد تعرض الحكومة لانتقادات سياسية وشعبية، لكون الأمر متعلقا بعناصر في تنظيم "داعش" الإرهابي المرفوض عراقيا".

وحمل عضو اللجنة الأمنية في البرلمان العراقي، اسكندر وتوت، الحكومة العراقية مسؤولية الموافقة على تسليم إرهابيين لبلدانهم، موضحاً لـ "العربي الجديد" أن "هؤلاء الإرهابيين تسببوا بقتل آلاف العراقيين، ويجب أن ينالوا جزاءهم".

وكان عضو مجلس الاتحاد الروسي، زياد سبسبي، قد أكد في وقت سابق أن عددا من النساء الروسيات مثلن أمام المحاكم العراقية بتهمة العبور غير الشرعي، والانتماء إلى تنظيم "داعش"، مشيراً إلى أنه "رغم إنكار بعضهن لهذه التهم، إلا أن القضاء العراقي قد يصدر بحقهن أحكاما تتراوح حسب الخطورة بين السجن والمؤبد والإعدام".

وأضاف سبسبي أن العراق أصدر أحكاما بالإعدام في إبريل/ نيسان الماضي بحق أجانب من أذربيجان وقيرغيزستان وتركيا.