مساعٍ إسرائيلية لمنع لقاء بين ترامب وعباس

10 سبتمبر 2017
الإدارة الأميركية والبيت الأبيض يمارسان ضغوطا على عباس(Getty)
+ الخط -



نقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية، اليوم الأحد، عن مصادر فلسطينية وصفتها بأنها رفيعة المستوى، قولها إن إسرائيل تحاول منع لقاء ثنائي بين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وبحسب المصادر، التي لم تكشف الصحيفة هويتها، فإن حكومة الاحتلال تحاول عرقلة عقد لقاء بين ترامب وعباس، قبل إلقاء الرئيس عباس لخطابه أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

ووفقا لهذه المصادر فإن الإدارة الأميركية والبيت الأبيض يمارسان ضغوطا على عباس فيما يتعلق بمضمون كلمته السنوية أمام الجمعية العمومية، حتى لا تشمل لهجة مشددة ضد إسرائيل.

في المقابل، أشارت الصحيفة إلى أنه تجري وراء الكواليس أيضا ترتيبات واتصالات لعقد لقاء قمة ثلاثية تجمع كلا من ترامب ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وعباس، سعيا لمحاولة تحريك المبادرة الأميركية.

وأكّد الرئيس الفلسطيني، قبل نحو أسبوعين، على التزامه واستعداده لـ"عقد صفقة سلام تاريخية تحت رعاية ترامب.

وشدد عباس، خلال آخر لقاء له مع ترامب، في بيت لحم، على الموقف الفلسطيني باعتماد حل الدولتين على حدود عام 1967، دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيل، وحل قضايا الوضع النهائي كافة، على أساس قرارات الشرعية الدولية، والاتفاقات الثنائية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.