مساعدات قطرية للصومال وجسر جوي لنقل جرحى هجوم مقديشو

17 أكتوبر 2017
الصورة
المساعدات القطرية تأتي بعيد هجوم مقديشو (تويتر)
+ الخط -
حطت في مطار العاصمة الصومالية مقديشو، اليوم الثلاثاء، طائرة قطرية تحمل مساعدات من المواد الطبية والإسعافات الأولية لدعم المصابين والجرحى جراء التفجيرات الإرهابية التي وقعت أخيرًا بالعاصمة الصومالية، وخلفت مئات القتلى والجرحى.

وكان على متن الطائرة، التي توجهت إلى الصومال بناء على توجيهات من أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، فريق من مجموعة البحث والإنقاذ القطرية الدولية، وفريق طبي متكامل من القوات المسلحة القطرية و"مؤسسة حمد الطبية".

ويشارك الفريق الطبي القطري، المزود بأحدث الأجهزة، في عمليات علاج المصابين وإخلاء الجرحى ونقلهم عبر جسر جوي لتلقي العلاج اللازم خارج الصومال، حيث تتولى وزارة الخارجية القطرية عملية التنسيق لاستقبالهم وتوفير الخدمات الطبية في المستشفيات التي تم اعتمادها.



وتولت اللجنة الدائمة لأعمال الإنقاذ والإغاثة والمساعدات الإنسانية في المناطق المنكوبة مهمة تجهيز مواد الإغاثة والتنسيق مع الجهات المعنية لتوصيلها إلى المتضررين من الاعتداءات الإرهابية التي تعرضت لها الصومال.

كما نقلت الطائرة التي نقلت المساعدات إلى مقديشو نحو 30 مصاباً إلى السودان لمعالجتهم في المستشفيات السودانية على نفقة الحكومة القطرية.



وكان وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قد أكد، بعيد التفجير، أن البعثة الدبلوماسية لبلاده أصيبت في تفجير الشاحنة المفخخة الذي وقع في الصومال السبت.

وغرّد الوزير القطري، الإثنين، على صفحته في "تويتر"، قائلًا: "استهداف البعثة الدبلوماسية القطرية في مقديشو لن يثنينا عن دعم الأشقاء في الصومال في مسيرتهم نحو الديمقراطية وإعادة الأمن والاستقرار".

(قنا / العربي الجديد)



المساهمون