مسؤول موازنة بالبيت الأبيض يدلي بشهادته بتحقيق مساءلة ترامب

مسؤول موازنة بالبيت الأبيض يدلي بشهادته في تحقيق مساءلة ترامب

17 نوفمبر 2019
الصورة
الضغوط التي مارسها ترامب على أوكرانيا هي محور التحقيق(Getty)
+ الخط -

دخل أحد مسؤولي الموازنة بالبيت الأبيض جلسة مغلقة في مجلس النواب الأميركي السبت، في إطار التحقيق في مساءلة الرئيس دونالد ترامب وأدلى بشهادته فيما يتعلق بحجب المساعدة العسكرية لأوكرانيا.

ومارك ساندي هو أول مسؤول بمكتب الإدارة والموازنة يدلي بشهادته في هذا التحقيق، بعد أن رفض ثلاثة مسؤولين الاستجابة لمذكرات استدعاء من الكونغرس للمثول أمام اللجنة والإدلاء بشهادتهم.

وقال مسؤول يعمل في تحقيق المساءلة إن ساندي امتثل لمذكرة استدعاء للإدلاء بشهادته. وقال النائب الديمقراطي جيمي راسكين عضو لجان القضاء والرقابة إن ساندي استدعي لإلقاء الضوء عما إذا كانت المساعدات العسكرية قد حجبت لأغراض سياسية.

وأضاف للصحافيين خارج القاعة "هذا جزء فني من تحقيقنا... نريد أن نعرف على وجه الدقة كيف ترجم الرئيس هدفه السياسي لوسيلة يؤثر بها على الحكومة الأوكرانية لدفعها لتنفيذ ما أراد من خلال عملية الموازنة".

والضغوط التي مارسها ترامب على أوكرانيا هي محور التحقيق الذي يقوده ديمقراطيون فيما إذا كان الرئيس الجمهوري قد أساء استغلال السياسة الخارجية الأميركية للتأثير سلباً على فرص نائب الرئيس السابق جو بايدن، أحد منافسيه المحتملين في انتخابات الرئاسة العام المقبل.

وشن ترامب أمس الجمعة هجوماً عبر تويتر استهدف السفيرة الأميركية السابقة لدى أوكرانيا، بينما كانت تدلي بشهادتها في التحقيق بشأن مساءلته في الكونغرس، في تحرك قال الديمقراطيون إنه يصل إلى حد ترهيب الشاهدة.

وكانت السفيرة ماري يوفانوفيتش تشرح في اليوم الثاني من الجلسات العلنية التي يبثها التلفزيون في تحقيق المساءلة كيف كانت تحارب الفساد في أوكرانيا، وكيف أعادتها إدارة ترامب إلى واشنطن بشكل مفاجئ في وقت سابق هذا العام.

وهيمنت شهادتها على عناوين الأخبار، إلا أن جلسة مغلقة عقدها أعضاء بالكونغرس في وقت لاحق مع ديفيد هولمز، المسؤول في السفارة الأميركية في كييف، قد تثير جلبة أكبر.

وقال هولمز لأعضاء الكونغرس إنه سمع مكالمة هاتفية بين ترامب وجوردن سوندلاند، السفير الأميركي لدى الاتحاد الأوروبي، استفسر خلالها الرئيس عن مدى استعداد أوكرانيا للتحقيق في أنشطة بايدن وابنه هانتر الذي كان عضوا في فترة من الفترات في مجلس إدارة شركة أوكرانية للطاقة.

وكانت تلك المكالمة في اليوم التالي للاتصال الهاتفي بين ترامب ونظيره الأوكراني في 25 يوليو/تموز التي يدور بشأنها التحقيق في مساءلة ترامب.

ووفقاً لشهادة هولمز فقد طرح ترامب على سوندلاند سؤالا مفاده "هل سيجري التحقيق؟"، في إشارة للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. وجاء رد سوندلاند على ذلك "سيجريها... أي شيء تطلبه منه".

(رويترز)