مسؤول سياسي يدعو لإقامة حلف من أجل إنقاذ الجزائر

23 ابريل 2017
+ الخط -

اقترح رئيس "حركة مجتمع السلم" (كبرى الأحزاب الإسلامية في الجزائر)، عبد الرزاق مقري، أمس السبت، إقامة "حلف من أجل إنقاذ الجزائر" يجمع من أسماهم بـ"الوطنيين": وذلك لحمل الجزائر نحو بر الأمان، محذراً من تكرار سيناريو سنوات التسعينيات من القرن الماضي، والأزمة الأمنية التي عاشها الجزائريون آنذاك.
وقال مقري، الذي يمثل تحالف "حركة مجتمع السلم" و"جبهة التغيير" خلال نشاط حزبي بولاية الطارف في إطار الحملة الانتخابية ترقباً للانتخابات التشريعية المقررة في الرابع مايو/ أيار المقبل، بأن "الوقت قد حان لتأسيس هذا الحلف والنهوض بجزائر تسودها المحبة بين جميع أبنائها"، مضيفاً أن "الشعب الجزائري قد عانى كثيراً ولا يريد تكرار ما حدث في تسعينيات القرن الماضي بل يريد مستقبلاً هادئاً لا مكان فيه للشك أو الخوف".
وأضاف بأن الجزائر التي تزخر بمفكرين وعلماء قادرين على صنع أقطاب تنعدم فيها "أزمات البطالة والسكن والصحة والتعليم"، وتنعم بإمكانيات زراعية يمكنها أن "تحقق الاكتفاء الغذائي علاوة على توفرها على مؤهلات بلد سياحي بالدرجة الأولى".
ودعا مقري الجزائريين الى الذهاب بقوة لمراكز الانتخاب واختيار مرشحيهم وممثليهم في البرلمان القادم، حيث جدد عزم الحركة على دخول الانتخابات من مبدأ قوة وبـ"نية صادقة وعزيمة حقيقية"، داعياً الى ضرورة ضمان النزاهة والابتعاد عن التزوير في الانتخابات.