مسؤول روسي: غاراتنا في سورية ستستمر ثلاثة أشهر

02 أكتوبر 2015
الصورة
المرصد: سبعة مدنيين قتلوا في غارات روسية (Getty)
+ الخط -

 

قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الروسي أليكسي بوشكوف، اليوم الجمعة، إن الغارات الجوية الروسية في سورية "ستستمر ثلاثة إلى أربعة أشهر، ووتيرتها ستتصاعد"، تزامناً مع إعلان "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن سبعة مدنيين قتلوا بغارات روسية، أمس الخميس، على محافظة إدلب".

وأوضح بوشكوف، في تصريحات لاإذاعة "اوروب 1" الفرنسية أن "هناك دائماً مخاطر بأن تطول الغارات، لكن الحديث في موسكو يدور حول ثلاثة إلى أربعة أشهر من العمليات"، مشيراً إلى تكثيفها لاحقاً.

وأشار إلى أن "ضربات الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لم تكن مجدية بالقدر الكافي. وينبغي الانتقال إلى مرحلة أخرى في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف: "أعتقد أن التكثيف هو المهم. الائتلاف الأميركي تظاهر بقصف داعش لمدة سنة، وليس هناك نتيجة. لأنه إذا قمتم بذلك بشكل أكثر فاعلية، أعتقد أن النتائج ستظهر".

وأعتبر أن "20% فقط من عمليات (الائتلاف الدولي) حققت نتيجة. أما في 80% (من الحالات) فإنهم لم يقصفوا حتى".

ورفض المسؤول البرلماني الاتهامات الغربية، حول عدم إعطاء الطائرات الروسية أولوية لضرب تنظيم داعش، جازماً أن "الهدف الرئيسي هو مجموعات داعش الأقرب إلى دمشق".

وشدد على ضرورة "تسوية الحسابات مع داعش، القضاء (على التنظيم) أو شله، وبعدها سوف نرى بالنسبة لمصير سورية"، لافتاً إلى أن "مشروع عقد مؤتمر دولي بمشاركة الرئيس بشار الأسد وإيران ستكون عندها فكرة منطقية".

في موازاة ذلك، أعلن "المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن "سبعة مدنيين، بينهم طفلان، قتلوا في غارات روسية، أمس الخميس، على محافظة إدلب".

في المقابل، أوضحت وزارة الدفاع الروسية أن الطائرات الروسية نفذت سلسلة جديدة من الضربات الجوية في سورية، وقصفت 12 هدفاً لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وذكرت الوزارة، في بيان، أن "طائرات سوخوي - 34 وسوخوي -24 أم وسوخوي -25، نفذت 18 غارة، فقصفت موقع قيادة ومركز اتصالات في محافظة حلب، بالإضافة إلى معسكر ميداني للمتشددين في إدلب".

كما أشارت إلى "تدمير موقع قيادة في محافظة حماة بالكامل، فضلاً عن مركز للقيادة مموها في كسرة فرج، جنوب غرب الرقة".

اقرأ أيضاً: دول عربية وغربية تطالب روسيا بالتوقف عن قصف السوريين

المساهمون