مسؤول أممي: ضربات روسيا وأميركا في سورية "خطرة"

مسؤول أممي: ضربات روسيا وأميركا في سورية "خطرة"

07 أكتوبر 2015
الصورة
آثار قصف روسي لبلدة جبل الزاوية شمال سورية (الأناضول)
+ الخط -
حذّر المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، من خطورة الضربات الجوية الروسية والأميركية في سورية، وفقاً لوكالة "الأناضول".

وقال المسؤول الأممي، في مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء، في مقر المنظمة الدولية في نيويورك، إن "العمليات الجوية التي تقوم بها الطائرات الروسية والأميركية في سورية خلقت أوضاعاً خطيرة".

كذلك دعا "جميع الأطراف التي تقوم بتنفيذ عمليات عسكرية في سورية، إلى ضرورة التنسيق في ما بينها، لتجنب حوادث غير مرغوب فيها".

 
تعليقات دوغريك، أتت في معرض رده على أسئلة الصحافيين بشأن إعلان تركيا، أمس الثلاثاء، أن مقاتلات تركية من طراز إف 16، تعرضت لمضايقات من مقاتلات مجهولة الهوية من طراز ميغ 29.

ونشرت رئاسة هيئة الأركان التركية، بياناً على موقعها الإلكتروني، أمس الثلاثاء، أشارت فيه إلى أن ثماني طائرات من طراز إف 16 تابعة لسلاح الجو التركي، تعرضت لمضايقات أول من أمس الإثنين، من قبل مقاتلة من طراز ميغ 29، فضلاً عن تعرضها إلى مضايقات مماثلة من منظومات صواريخ "سام" متمركزة في الجانب السوري، لمدة 4 دقائق و15 ثانية.


من جهة أخرى، نقلت وكالة "فرانس برس" إعلان وزارة الدفاع الأميركية، اليوم الأربعاء، أن طائرة واحدة على الأقل، تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد "داعش"، اضطرت إلى تغيير مسارها أثناء تحليقها في الأجواء السورية، لكي تتجنّب الاقتراب كثيراً من مقاتلة روسية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، الكابتن البحري جيف ديفيس "مرة واحدة على الأقل اضطررنا إلى أخذ إجراء لتغيير مسار" إحدى طائرات التحالف بقيادة أميركية.

ومنذ بدء عمليات القصف الروسية شن التحالف بقيادة الولايات المتحدة من جهته 43 ضربة في هذا البلد، بحسب تعداد أجرته وكالة "فرانس برس" استناداً إلى بيانات يومية للتحالف.


اقرأ أيضاً: قيادي سوري: روسيا استهدفت مخازن أسلحة لمقاتلين معارضين للنظام

المساهمون