مسؤولون عراقيون ينفون وصول قوات أميركية إضافية للأنبار

مسؤولون عراقيون ينفون وصول قوات أميركية إضافية للأنبار

18 ابريل 2017
الصورة
نفي وصول قوات أميركية مؤخراً (Getty)
+ الخط -

نفى مسؤولون عراقيون وضباط في الجيش العراقي، تقارير صحافية، عن وصول قوات أميركية إضافية إلى محافظة الأنبار، مؤكدين أن غرفة التنسيق المشترك بين الجانبين، لم ترصد وصول أي قوات جديدة للمحافظة.

وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، حاكم الزاملي لـ"العربي الجديد" "إن الأميركيين يحاولون منذ مدة، توسيع قاعدة وجودهم البري بالعراق، في معسكرات القيارة، وبلد وعين الأسد، لكن الجيش العراقي لا يحتاج لقوات أميركية حالياً، رغم أن عدد الأميركيين بلغ سبعة آلاف جندي مؤخراً". وبيّن أن "الأميركيين يدخلون كمستشارين، وحسب مراقبتنا لم يدخل أحد مؤخراً".

بدوره، أوضح آمر "فوج الشهيد جلال" بطوارئ الأنبار، العقيد عاشور جلو، اليوم الثلاثاء، أن "التعاون بين القوات العراقية والمستشارين الأميركيين يقتصر على التنسيق، والقيام بالعمليات الاستطلاعية المشتركة"، مشيراً إلى أنه هو وبقية الضباط، وزعماء القبائل، يتعاملون مع الأميركيين الذين يتواجدون في قاعدة عين الأسد (غرب الأنبار) منذ عدة أشهر، نافياً علمه بأي معلومات تشير إلى وصول قوة أميركية جديدة إلى الأنبار.

كما لفت جلو إلى تنفيذ الجيش العراقي في وقت مبكر من صباح اليوم، عمليات قصف جوي ومدفعي على معاقل تنظيم "داعش" في القائم، وراوة، وعانة، غربي المحافظة، مبينا لـ "العربي الجديد" أن القصف جاء تمهيداً لعملية عسكرية واسعة، لتحرير هذه المناطق من سيطرة التنظيم.

واضاف "نأمل أن تنطلق العملية العسكرية لتحرير مناطق غرب الأنبار خلال أسابيع"، مشيراً إلى وجود تنسيق مع المستشارين الأميركيين الموجودين في المحافظة، والحصول على وعود من الجانب الأميركي، بدعم عمليات تحرير ما تبقى من الأنبار من سيطرة "داعش".

كذلك، نفى رئيس بلدة الرطبة غربي الأنبار، عماد الدليمي، وصول أية قوات أميركية جديدة، وأكد  لـ"العربي الجديد" أن الدعم الأميركي يتم من خلال تقديم الإسناد الجوي عن طريق طيران التحالف الدولي.

إلى ذلك، دعا عضو مجلس محافظة الأنبار فرحان محمد، اليوم الثلاثاء، القيادات الأمنية العراقية للإسراع بتحرير بلدة القائم من سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وفك الحصار عن المدنيين، مشيراً خلال تصريح صحفي إلى تدهور الوضع المعيشي في البلدة.

وكان قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي، اللواء نومان الزوبعي، قد أعلن في وقت سابق اليوم عن تدمير عجلتين مفخختين، بغارة جوية لطيران التحالف الدولي في بلدة عانة غربي الأنبار، مؤكداً أن معركة تحرير المناطق الغربية اقتربت، وهي بانتظار صدور الأوامر العسكرية من القيادات العليا.

ونفذت قوة أميركية – عشائرية، السبت الماضي، مهمات استطلاعية، في مناطق بمحافظة الأنبار، غرب العراق، تمهيدًا لتحريرها من سيطرة (داعش).