مسؤولون أميركيون يضغطون على حفتر لإنهاء الهجوم على طرابلس

26 نوفمبر 2019
الصورة
حفتر ومسؤولون أميركيون ناقشوا وقف القتال بليبيا (فرانس برس)
+ الخط -

ذكرت وزارة الخارجية الأميركية أن مسؤولين أميركيين اجتمعوا، يوم الأحد، باللواء المتقاعد خليفة حفتر في ظل سعي واشنطن للضغط عليه لإنهاء هجومه على العاصمة طرابلس، كما نددوا بـ"استغلال" روسيا للنزاع في ليبيا. 
وقالت الوزارة، في بيان الاثنين، إن حفتر وأعضاء الوفد الأميركي، الذي ضم فيكتوريا كوتس نائبة مستشار الأمن القومي، ناقشوا "الخطوات الرامية لوقف القتال وتحقيق حل سياسي للصراع الليبي". 

ولم يذكر البيان مقر انعقاد الاجتماع. وأضاف البيان "شدد المسؤولون على دعم الولايات المتحدة الكامل لسيادة ووحدة الأراضي الليبية، وعبروا عن قلقهم الشديد بشأن استغلال روسيا للصراع على حساب الشعب الليبي".


ويقول دبلوماسيون ومسؤولون في طرابلس إن حفتر يحظى بدعم مصر والإمارات، فضلا عن مرتزقة روس في الآونة الأخيرة. 

وكانت وزارة الخارجية الأميركية دعت حفتر، في 14 نوفمبر/تشرين الثاني، إلى إنهاء هجومه، وذلك عقب زيارة قام بها وزراء من حكومة طرابلس إلى واشنطن.

وقالت الوزارة "تبْني هذه المناقشات الصريحة على المحادثات التي جرت مؤخرا مع مسؤولين من (حكومة) طرابلس بهدف تأسيس قاعدة مشتركة للتقدم بين الطرفين في القضايا المثيرة للانقسام، وفي سياق التحرك نحو وقف إطلاق النار".

(فرانس برس, رويترز)