مسؤولان تركيان: خاشقجي لا يزال بالقنصلية السعودية في إسطنبول

مسؤولان تركيان: خاشقجي لا يزال بالقنصلية السعودية في إسطنبول

إسطنبول
العربي الجديد
03 أكتوبر 2018
+ الخط -
قال مسؤولان تركيان لـ"رويترز"، اليوم الأربعاء، إن الصحافي السعودي جمال خاشقجي لا يزال في القنصلية السعودية بإسطنبول. وأوضح أحد المسؤولين التركيين: "وفقا للمعلومات المتاحة لدينا، لا يزال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول". 

بينما قال توران قشلاقجي، رئيس جمعية بيت الإعلاميين العرب، وصديق خاشقجي، وهو من المتابعين للقضية، إنهم شبه متأكدين من وجود خاشقجي في القنصلية السعودية، وإنهم متفائلون بخروجه في أي لحظة، لافتا إلى أن هناك اهتماما رسميا كبيرا وتواصلا رفيع المستوى لمعرفة مصير خاشقجي.

ونفى قشلاقجي، في حديث مقتضب لـ"العربي الجديد"، دخول الشرطة التركية إلى القنصلية وإجراء عمليات التفتيش عن خاشقجي داخل القنصلية، في وقت ينتظرون ويترقبون خروج خاشقجي من مبنى القنصلية الواقع في منطقة بشيكتاش بإسطنبول، لتؤكد تصريحاته ما نقلته وسائل إعلامية عن مصادر رسمية تركية أن خاشقجي لا يزال في القنصلية.

وقال مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، اليوم الأربعاء إن اختفاء خاشقجي، عقب دخوله القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول، يُعد انتهاكاً للقوانين الدولية. وشدد أقطاي على أن السلطات الأمنية تواصل جهودها لمعرفة مصيره.

وأكد أقطاي: "نحن نتواصل مع السلطات السعودية ليخرجوه من القنصلية؛ لأن هذا أمر لا يجوز أن يحدث، هذا الشخص تحت أمان تركيا"، في حديثه لموقع "الخليج أونلاين".

في المقابل، وصف مسؤول سعودي التقارير الصحافية الواردة من واشنطن عن فقد خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول بـ "الكاذبة"، زاعماً أن الصحافي زار القنصلية لطلب أوراق عمل وخرج بعد فترة قصيرة، وذلك في حديثه لوكالة "رويترز".

واختفى خاشقجي أمس الثلاثاء، بعد دخوله إلى القنصلية لإجراء أوراق شخصيّة.

وردًا على طلب من "رويترز" للتعقيب، قالت القنصلية السعودية إنها سترد إذا كان هناك أي تعليق. ولم ترد السفارة السعودية في واشنطن على طلب للحصول على تعقيب أمس الثلاثاء.

من جهتها، اعتصمت خطيبة خاشقجي، خديجة أ. (36 عاماً) ترافقها صديقتها، أمام القنصلية منذ صباح الأربعاء، على أمل الحصول على معلومات عن الرجل الذي ستقترن به عما قريب. وقالت لوكالة "فرانس برس": "لم أتلق أي خبر عنه منذ الساعة الواحدة أمس. أريد أن أعرف مكانه". وأضافت: "أريد أن أراه يخرج سليماً معافى".


ودعت خطيبته وزير الخارجية التركي إلى الاتصال بالسفير السعودي لدى تركيا للاستعلام عن مصير خاشقجي. وأوضحت أن خاشقجي توجّه إلى القنصلية لإجراء معاملات إدارية تمهيدا لزواجهما، لكنه لم يخرج منها.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها تحقق في اختفاء الصحافي. وقال مسؤول في الوزارة: "اطلعنا على هذه التقارير، ونسعى إلى الحصول على مزيد من المعلومات حالياً".

وكتب خاشقجي في سبتمبر/ أيلول 2017 في مقال رأي في "واشنطن بوست"، وحمل عنوان "السعودية لم تكن دائماً قمعية هكذا. الوضع الآن لا يُحتمل"، وأضاف: "لقد تركت بيتي وأسرتي وعملي، وأنا أرفع صوتي. فعل غير ذلك خيانة لمن يقبعون في السجن. يمكنني الكلام بينما الكثيرون لا يقدرون".

وكان خاشقجي يعيش في واشنطن منذ عام تقريباً، بموجب إقامة مؤقّتة. 

ذات صلة

الصورة

مجتمع

أطلقت النيابة العامة في ولاية بولو التركية، اليوم الأربعاء، تحقيقاً بحق رئيس البلدية، تانجو أوزجان، الذي أعلن قبل يومين اتخاذ قرارات ضدّ الأجانب لإجبارهم على مغادرة الولاية، الأمر الذي أثار ردود فعل عديدة ضدّه.
الصورة

سياسة

تظاهر مئات المدنيين، الجمعة، في محافظتي إدلب وحلب ودعوا الضامن التركي للتدخل لوقف القصف الذي تشهده منطقة جبل الزاوية، جنوبي إدلب شمال غربي البلاد، فيما جدّدت الطائرات الحربية الروسية قصفها على ذات المنطقة، واستهدفت محيط نقطة مراقبة تركية.
الصورة

مجتمع

بدأ الحجاج صباح الثلاثاء رمي جمرة العقبة الكبرى بحصى معقمة في منى قرب مكة المكرمة في أول أيام عيد الأضحى، في ثاني موسم حج ينظّم في ظل تهديد وباء كوفيد-19.
الصورة
أحد مظاهر الاستعداد للعيد في تركيا (إسراء هازياغلو/ الأناضول)

مجتمع

يحاول العرب في تركيا الاحتفال بعيد الأضحى من خلال استحضار بعض الذكريات التي تعود إلى أيام الطفولة وحتى مرحلة الشباب، ونقلها إلى أبنائهم. كما يعرب كثيرون عن رغبتهم بالعودة إلى بلدانهم التي خرجوا منها قسراً.

المساهمون