مركز حقوقي: إيران تحتجز أستاذاً جامعياً يحمل الجنسية البريطانية

مركز حقوقي: إيران تحتجز أستاذاً جامعياً يحمل الجنسية البريطانية

26 ابريل 2018
الصورة
تسعى بريطانيا للحصول على معلومات بشأن احتجازه (تويتر)
+ الخط -


قال مركز "حقوق الإنسان" في إيران ومقره نيويورك، إن الحرس الثوري الإيراني احتجز أستاذاً جامعياً يحمل الجنسية البريطانية في منتصف إبريل/ نيسان الجاري.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية، إنّها تسعى بشكل عاجل للحصول على معلومات من إيران بشأن أنباء احتجاز عباس عدالت الذي يحمل الجنسيتين البريطانية والإيرانية، ويعمل أستاذاً في علوم الكمبيوتر في إمبريال كوليدج في لندن.

وقال مركز حقوق الإنسان، إن عدالت سافر من لندن إلى إيران في تاريخ غير معروف لأغراض بحثية.

وأضاف نقلاً عن مصدر لم يحدده، أن الحرس الثوري صادر جهاز كمبيوتر وإسطوانات مدمجة كانت مع عدالت أثناء اعتقاله.

وقال بيان لمركز حقوق الإنسان، إن عائلة عدالت أرسلت كفالة للإفراج عنه في 21 إبريل/ نيسان الجاري، لكن الحرس الثوري في طهران لم يفرج عنه.

ولم يحدد المركز التهم التي يمكن أن توجه إلى عدالت. ولم يتسن الحصول على تعليق من السلطة القضائية الإيرانية.

ويعود الفضل في تأسيس حملة العقوبات والتدخل العسكري في إيران إلى عدالت، وهي مجموعة مقرها الولايات المتحدة وتنشط في معارضة التدخل الأجنبي في الجمهورية الإسلامية، بحسب المركز الحقوقي.

وتحتجز إيران ثلاثة على الأقل يحملون جنسية مزدوجة إيرانية بريطانية.

وقال هادي غايمي المدير التنفيذي للمركز في البيان: "تواصل إيران الاعتقالات التعسفية لمزدوجي الجنسية بدون شفافية كما أن عدم تنفيذ الإجراءات القانونية يثير قلقا بالغا".



واعتقل الحرس الثوري الإيراني 30 شخصا على الأقل من مزدوجي الجنسية منذ عام 2015 غالبيتهم بمزاعم التجسس، بحسب ماذكرت وكالة "رويترز" في نوفمبر/ تشرين الثاني.

 



(رويترز)