مركبة "سبايس إكس" الفضائية تهبط بسلام في خليج المكسيك

03 اغسطس 2020
الصورة
مركبة "سبايس إكس" عادت بعد مهمة فضائية استمرت شهرين (Getty)

 عاد رائدا فضاء أميركيان بأمان إلى الأرض الأحد في مركبة "سبايس إكس" بعد شهرين أمضياهما في محطة الفضاء الدولية، في ختام مهمة ناجحة تمهد لرحلات منتظمة مأهولة مع هذه المركبة الفضائية الجديدة لوكالة ناسا.

وفي أقل من ساعة، انتقل بوب بيهنكن وداغ هورلي بمركبة "كرو دراغون" من سرعة 28 ألف كيلومتر في المدار إلى سرعة 24 كيلومتراً في الساعة وقت الهبوط، وقد فتحت أربع مظلات كبيرة للمساهمة في التخفيف من السرعة.

وهبط الرائدان قبالة بينساكولا في خليج المكسيك، وهو موقع تم اختياره لتجنب عاصفة مدارية تضرب المنطقة.

وقال مدير الرحلة لرائدي الفضاء: "نرحب بكما على الأرض ونشكركما لأنكما سافرتما في مركبة سبايس إكس" ليجيبه هورلي على الفور "كان شرفاً وامتيازاً لنا".

وتنهي هذه الرحلة إلى محطة الفضاء الدولية الاحتكار الروسي في الوصول إلى المحطة منذ أن علّق الأميركيون برنامج مكوكاتهم الفضائية في يوليو/ تموز 2011.

وستستخدم "ناسا" مركبة "كرو دراغون" مرتين في السنة لإرسال أربعة رواد إلى المحطة في وقت واحد.

(فرانس برس)