مرضى كلى في غزة بلا أدوية

غزة
ماهر عبد الرحمن
02 يوليو 2019
+ الخط -
بالكاد تستطيع المريضة الفلسطينية، فايزة عاشور، الوصول إلى قسم غسل الكلى في مجمع ناصر الطبي بمحافظة خانيونس جنوبي قطاع غزة، للمداومة على غسل الكلى الذي بدأت رحلة علاجه قبل 15 عاماً.

تعاني فايزة عاشور والمئات من المرضى من التهاب رئوي حاد، الأمر الذي يدفعهم لاستكمال جرعات العلاج داخل المستشفيات المحلية، في ظل صعوبات جمة تعترض المرضى، إلى جانب غياب كثير من أدوية الأمراض المزمنة في القطاع المحاصر.

وتتحدث عاشور لـ"العربي الجديد" والهزال بادٍ على ملامحها وجسدها جراء عدم تمكنها من تناول العلاج اللازم الذي بات معدوما بسبب عدم توفره داخل المستشفى. وتقضي أربع ساعات متواصلة على سرير الشفاء في عملية تُجريها ثلاث مرّات أسبوعيا، وتصفها بأنها صعبة وقاسية.

أما أم سراج النجار فتشير إلى أن المريض بحاجة إلى رعاية دائمة، فضلاً عن حاجته إلى توفير الراحة في مقابل المعاناة التي يكابدها في سبيل الحصول على العلاج. وتشير في حديث لـ"العربي الجديد" إلى أنّ نقص الأدوية المثبطة لضغط الدم فاقم معاناتهم، ولا سيّما أصحاب الأمراض المزمنة، كالضغط، بالإضافة إلى المرضى الذين يحتاجون مسيلات الدم، وحبوب الكالسيوم، غير المتوفّرة في المشافي بشكل دائم، ما يُجبرهم على شراء تلك الأصناف من الأدوية على حسابهم الخاص في حين أنها لم تعد متوفرة.

وتبين أم سراج أن الفقر وقلة الحيلة يحرم معظم المرضى من شراء الدواء، لذا فإن العشرات منهم لم يتناولوا الأدوية الخاصة بهم منذ ثلاثة أشهر.

وفي الأثناء، يحذّر رئيس قسم الكلى في مجمع ناصر الطبي، الطبيب رياض بربخ، من خطورة نقص الأدوية على أوضاع المرضى، مشيراً إلى أن هناك أدوية بات رصيدها صفراً داخل المستشفى.

معاناة مع نقص الأدوية (خالد شعبان)

ويشير بربخ لـ"العربي الجديد" إلى أن الأصناف غير الموجودة تتمثل في Caluiumcwrbonate وهو علاج لرفع مستوى الكالسيوم في الدم، ويستخدم أيضا لارتفاع نسبة الفوسفور في الدم، إلى جانب Kayexalate powder وهو علاج لارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم الذي يشكل خطراً على حياه المرضى إذا استمر في الارتفاع.

حياة مرضى الكلى مهددة (خالد شعبان)

ويلفت إلى انقطاع هرمون Erythropietin الذي يوصف للحفاظ على ارتفاع مستوى الهيموغلوبين عند المريض، ويحميه من نقل الدم المتكرر وهو لم يعد متوفراً أيضاً، إلى جانب أصناف أخرى.

ويتحدث الطبيب الفلسطيني عن وجود 150 حالة من مرضى يتابعون علاجهم داخل القسم، وجميعهم يعانون من المراحل النهائية للمرض وحياتهم معرضة للخطر، لافتا إلى وجود 700 حالة أخرى تتابع في العيادات لم يصرف لهم الدواء منذ أربع سنوات.

ويناشد بربخ الجهات الرسمية ووزارة الصحة العمل على توفير العلاجات اللازمة، وضرورة إرسالها إلى مخازن الوزارة في غزة من أجل سرعة صرفها للمرضى، ومنع تدهور أوضاعهم الصحية أكثر.

ذات صلة

الصورة
الشرطة لا توفر الحماية للنساء في الداخل الفلسطيني (العربي الجديد)

مجتمع

عقد التنظيم النسوي "كيان"، الاثنين، مؤتمرا لعرض نتائج بحث بعنوان "قتل النساء.. ظلامية المشهد وآفاق المقاومة" في مدينة حيفا، والذي يسلّط الضوء على تكرار جريمة قتل النساء في المجتمع العربي بالداخل الفلسطيني من منظور عائلات الضحايا.
الصورة
وجبة الربيع

منوعات وميديا

تلملم الفلسطينية أمونة أبو رجيلة "أم نسيم" قطع الحطب من داخل أرضها في منطقة خزاعة شرقي مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، لإعداد وجبة "الهليون" الشعبية، التي يصادف ظهورها في أراضيهم بداية فصل الربيع من كل عام.
الصورة
مهرجان "يلا على البلد" في القدس

مجتمع

تشهد مدينة القدس مهرجانا بعنوان "يلا على البلد" لدعم تجار البلدة القديمة في مواجهة الوضع الاقتصادي المتردي، خاصة بعد انتشار فيروس كورونا، ووصلت نحو 200 حافلة من الداخل الفلسطيني، السبت، إلى القدس، للمشاركة في المهرجان الذي يضم فعاليات ثقافية وفنية.
الصورة
بنك البذور- غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

يحرص المزارع الفلسطيني، سلامة مهنا، من منطقة القرارة، إلى الشرق من مدينة خان يونس، جنوبي قطاع غزة، على تجميع أصناف البذور الزراعية، داخل "بنك البذور البلدية" في مساحة خصّصها وسط أرضه، بهدف الحفاظ على جودتها، وعلى توافرها في مختلف المواسم الزراعية.

المساهمون