المرصد المغربي لمناهضة التطبيع: فيلم "في عيونك أرى وطني" يُروّج للصهيونية

28 نوفمبر 2019
الصورة
أثار هشكار الجدل أكثر من مرة (فاضل سنة/فرانس برس)
+ الخط -
انتقد المرصد المغربي لمناهضة التطبيع الفيلم الجديد "في عيونك أرى وطني"، للمخرج المغربي كمال هشكار. ووصف بيان من المرصد الفيلم بأنه يروج للصهيونية ويدعم التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي. 

وقال البيان إن المخرج "يحاول دائماً ربط الوجود الصهيوني الاحتلالي لفلسطين بما يسميه (جالية مغربية أمازيغية) يتعين ربطها بالمغرب بالشكل الذي يتم به تصفية أي شيء اسمه احتلال، بل وجود طبيعي لمغاربة هناك ضمن إسرائيل، ما يعتبر تصفية لشيء اسمه فلسطين".

وتابع البيان: "المرصد المغربي لمناهضة التطبيع يجدد التأكيد أن هكذا أفلام دعائية لا علاقة لها بالعمل التوثيقي أو الإعلامي المهني، بل هي مجرد أدوات بأيادي خدام الصهيونية هنا بالمغرب، لتمرير عملية غسل دماغ للمغاربة وشطب تاريخهم في فلسطين، الذين تشكل حارة المغاربة وباب المغاربة على الأقصى المبارك أهم عنوان لهم هناك لقرون وقرون".

وأضاف أن المخرج يسير في "اتجاه صهينة مفهوم ما يسمى المكون العبري في الدستور المغربي، واعتبار الصهاينة مواطنين مغاربة كاملي المواطنة هنا بالمغرب، وهناك في كيان الاحتلال معاً، وهو ما لن يقبله المغاربة مطلقاً، لأنه سيكون عملية جد خطيرة على موقع وموقف ومستقبل المغرب ككيان ووجود".

وينبش فيلم هشكار في التراث الموسيقي والهوية اليهودية المغربية، من خلال أربع شخصيات تنتمي إلى الجيل الثالث. وسبق لهشكار أن أثار النقد من خلال فيلمه الأول "تينغير جيروزاليم"، الذي وصف بـ"محاولة استدرار التعاطف مع الإسرائيليين"، وجلب فيلم أكثر من شكل احتجاجي.

المساهمون