مرتضى منصور "ملك" إبعاد المدربين

31 مايو 2019
الصورة
نهاية رحلة غروس مع الزمالك (Getty)
+ الخط -

لم تكن مفاجأة إعلان مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك المصري، الحرب على السويسري كريستيان غروس المدير الفني وإعلانه عدم تجديد تعاقده لموسم إضافي، وذلك في ظل رفض غروس الوصاية من جانب رئيس النادي طيلة الأشهر الستة الماضية وتجميده لكلّ النجوم المدللين في الفريق، مثل أيمن حفني ومحمد عنتر وأحمد مدبولي ومحمد حسن بعيداً عن المباريات.

وأعاد مرتضى منصور بهذا القرار سياسة "ترحيل المدربين"، وخاصة الناجحين وعلى رأسهم البرتغالي غيسفالدو فيريرا المدير الفني التاريخي للسدّ القطري المنتهية ولايته، وصاحب أكبر إنجازات الزمالك في آخر 15 عاماً، حينما قاد الفريق للتتويج بلقب للدوري وكأس مصر لموسم 2014-2015 وتحقيق الثنائية المحلية.

وبات مرتضى منصور بقراره ضد غروس بطل سياسة ترحيل الأجانب والمحليين، وصاحب الرقم القياسي بإقالة أكثر من 20 مدرباً بالتمام والكمال في غضون 5 سنوات، وتحديداً منذ وصوله إلى رئاسة النادي في انتخابات 2014.

ويُعدّ غروس سابع مدرب أجنبي يقرر مرتضى منصور الإطاحة به، بعد أن تعاقب على منصب المدير الفني للزمالك كل من البرتغالي غايمي باتشيكو، ومواطنه غيسفالدو فيريرا، والبرازيلي ماركوس باكيتا، والاسكتلندي أليكس ماكليش، والبرتغالي إيناسيو والصربي نيبوشا.

ولم يرحل أي مدرب من هؤلاء سوى بسبب تصرفات مرتضى منصور، ومحاولاته التدخل في الشؤون الفنية بمن فيهم فيريرا، الذي فسخ عقده في أواخر عام 2015، بسبب عدم حصوله على راتبه الشهري باليورو كما ينص عقده، بعدما تعرض لتطفيش من جانب مرتضى منصور.

وبدأت عملية إقالات المدربين فور تولي مرتضى منصور رئاسة النادي في مارس/ آذار 2014، وأقال بعد قدومه بـ 4 أشهر أحمد حسام ميدو المدير الفني الأول في عهده بعد فوزه ببطولة كأس مصر، وجاء حسام حسن ليكون مديراً فنياً في موسم 2014-2015، ثم رحل ليأتي بعده غايمي باتشيكو ثم محمد صلاح مؤقتاً لـ 4 مباريات، ثم غيسفالدو فيريرا الذي أنهى الموسم.

وفي موسم 2015-2016 بدأ الزمالك مع فيريرا، ثم رحل ليأتي باكيتا مديراً فنياً ثم رحل الأخير ليأتي أحمد حسام ميدو، ثم رحل ليأتي محمد صلاح مؤقتاً لعدة مباريات، ثم أليكس ماكليش الاسكتلندي، وأخيراً محمد حلمي الذي أنهى الموسم.

وفي موسم 2016-2017 جاء مؤمن سليمان على رأس الجهاز الفني، وحقق كأس مصر وحصد 13 نقطة في أول 5 مباريات بالدوري، ووصل لنهائي دوري أبطال أفريقيا قبل إقالته، ويحل بديلاً له محمد صلاح لفترة، ثم جاء محمد حلمي ثم أوغوستو إيناسيو، ثم طارق يحيى مؤقتاً أكمل الموسم لنهايته.

وفي موسم 2017-2018، بدأ الزمالك الموسم مع نيبوشا الصربي ثم أقاله النادي، ليأتي بإيهاب جلال ثم رحل الأخير مقالاً قبل أن ينهي الموسم بالمدرب خالد جلال، الذي قاد الزمالك للفوز ببطولة كأس مصر. والمثير أنه تم توجيه الشكر له بعد التتويج بطلاً.



بعد ذلك، تعاقد الرئيس مع السويسري كريستيان غروس، المدير الفني للفريق الأبيض الذي بدأ الموسم 2018-2019، ونجح في قيادة الفريق لإحراز لقب كأس الكونفيدرالية الأفريقية، وكذلك كأس السوبر المصري - السعودي، والوصول لدور الثمانية لبطولة كأس مصر ثم حصد المركز الثاني في الدوري المصري، وجمع 66 نقطة من 29 مباراة.

ولا تزال أمامه فرصة ذهبية لحصد لقب بطل الدوري المصري في حالة فوزه في المباريات الخمس المتبقية له، وجاء قرار إبعاد غروس أو بمعنى أدق رحيله قبل نهاية الموسم ليهدد فرصة تتويج الزمالك بطلاً.

المساهمون