مذيع أميركي يعتذر بعد اختلاقه قصة عن وجوده بالعراق

مذيع أميركي يعتذر بعد اختلاقه قصة عن وجوده بالعراق

05 فبراير 2015
الصورة
براين ويليامز (تويتر)
+ الخط -

اعتذر مذيع برنامج "نايتلي نيوز" على شبكة "إن.بي.سي" التلفزيونية، الأميركي براين وليامز، بعد "أن ارتكب خطأ" عندما قال، إنه كان في طائرة هليكوبتر أصيبت بصاروخ واضطرت إلى الهبوط أثناء غزو العراق في 2003، وذلك بعدما شكا جنود من أن هذا غير صحيح.

وروى وليامز القصة في حلقته، يوم الجمعة الماضي، خلال حديثه عن تكريم في مباراة هوكي جليد لفريق نيويورك رينجرز لجندي متقاعد كان يؤدي الخدمة أثناء الحادث.

وقال وليامز، إن وحدة تابعة للفرقة الثالثة مشاة في الجيش الأميركي، وفرت له ولطاقمه الحماية بعد إصابة طائرتهم من طراز شينوك بنيران معادية.

ودفعت هذه المزاعم طاقم الطائرة، التي أصيبت بصاروخين ونيران أسلحة خفيفة، إلى إبلاغ صحيفة "ستارز اند ستريبس" العسكرية، أن الصحافي وصل على متن طائرة هليكوبتر أخرى بعد ساعة من الحادث.

وفي بيان للرد على الجنود قال وليامز، إنهم على حق بالتأكيد وإنه مخطىء. وكتب وليامز "في حقيقة الأمر قضيت معظم الوقت في عطلة نهاية الأسبوع أفكر أني جننت. أشعر بالاستياء لارتكاب هذا الخطأ... وقد كنت بالتأكيد على متن شينوك خلف تلك التي أصيبت في الذيل".

وقال، إنه ربما من تكرار مشاهدة تسجيل مصور له، وهو يتفقد الأضرار التي وقعت، إضافةً إلى "تشوش الذاكرة بعد مرور 12 عاماً" اختلط الأمر عليه ولم يتذكر الأحداث جيداً والتي وقع بعضها وسط عاصفة رملية.

وأضاف: "لا أحد يريد سرقة بسالة الآخرين. على العكس تماماً.. كنت وما زلت صحافيّاً مدنيّاً يغطي قصص الذين تطوعوا لأداء الخدمة العسكرية".

ونشر حساب البرنامج على "تويتر" الاعتذار. وعلى الموقع أيضاً، انتشرت القصة وسخر المستخدمون ممّا فعله ويليامز، الذين اتهموه بالكذب. وأطلق المستخدمون وسم "#BrianWilliamsMisremembers"، نشروا عليه صوراً ساخرة، وضعت صورة ويليامز فيها في جميع الأحداث التاريخية. 
وقال أحد المستخدمين: "قصة براين ويليامز مجنونة! لا يمكنك أن تنسى أن طائرتك قصفت في العراق!".


المساهمون