مد أجل النطق بالحكم على مرسي إلى 16 يونيو

مد أجل النطق بالحكم على مرسي إلى 16 يونيو

02 يونيو 2015
الصورة
مد الجلسة إلى 16 يونيو الحالي
+ الخط -
قررت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم الثلاثاء، برئاسة المستشار شعبان الشامي مد أجل النطق بالحكم، على الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، و35 آخرين من قيادات وأعضاء جماعة "الإخوان المسلمين"، فيما يعرف بقضية "التخابر مع حركة "حماس" و"حزب الله" والحرس الثوري الإيراني" إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011. 

وقالت المحكمة، إن الرأي الشرعي للمفتي وصلها، صباح اليوم، لذلك قررت مد الجلسة إلى 16 يونيو/حزيران الحالي لإتمام المداولة.

وللسبب نفسه قررت المحكمة، مد الجلسة إلى 16 يونيو الحالي، في القضية الخاصة باقتحام السجون، بعد أن ورد للمحكمة صباح اليوم الرأي الشرعي للمفتي.

واستمرت جلسات قضية" التخابر مع حماس"، 468 يوماً، فقد بدأت أولى الجلسات يوم 16 فبراير/شباط 2014، وعقدت خلالها قرابة 45 جلسة، حتى حُجزت للحكم بالجلسة الماضية الموافق 16 مايو/ أيار الماضي، والتي أصدر فيها القاضي قراراً بإحالة أوراق عدد من المتهمين إلى المفتي لأخذ رأيه الشرعي في إعدامهم، وحدد لها جلسة اليوم الموافق 2يونيو/ حزيران للنطق بالحكم.

وشملت قائمة المحالين إلى المفتي كلاً من "خيرت سعد الشاطر، ومحمد البلتاجي، وأحمد محمد عبدالعاطي، والسيد محمود عزت، وعيسى متولي صلاح الدين، وعمار محمد، وأحمد البنا، وأحمد سليمان، والحسن سعد الشاطر، وسندس عاصم سيد شلبي، وأبو بكر حمدي كمال المشالي، وأحمد محمد الحيد، ورضا فهمي، ومحمد أسامة العقيد، وحسن القزاز، وإبراهيم فاروق الزيات".

إقرأ أيضا: 4 سيناريوهات تحدّد مصير الحكم على مرسي اليوم

كما أصدرت المحكمة نفسها حكمها على الرئيس مرسي، و130 آخرين، في القضية المعروفة إعلامياً بقضية "اقتحام السجون" إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.


واستمرت جلسات القضية مدة 485 يوماً، حيث بدأت أولى الجلسات يوم 28 يناير/ كانون الثاني 2014، وعقدت خلالها قرابة 35 جلسة، حتى حجزت للحكم بالجلسة الماضية الموافق 16 مايو/ أيار الماضي أيضاً، والتي أصدر فيها القاضي قراراً بإحالة أوراق عدد من المتهمين إلى المفتي لأخذ رأيه الشرعي في إعدامهم، وحدد لها جلسة اليوم الموافق 2يونيو/ حزيران للنطق بالحكم.

وشملت قائمة المحالين للمفتي كلاً من، "أيمن محمود خليل أبو طاهر، وأكرم خليل جبر صيام، وخميس أبو النور، ورائد العطار" أحد شهداء حركة المقاومة الفلسطينية حماس"، وعادل مصطفى حمدان، ومحمد محمود عويضة، وإبراهيم إبراهيم مصطفى حجاج، والسيد محمود عزت إبراهيم عيسى، وأحمد علي العابس، وناجي حسن الزمر، وأحمد رامي عبد الواحد، وعبد الغفار ومحمد حسن الشيخ موسى، وناصر سالم الحافي".

كما ضمت كلاً من "محمد مرسي، ويوسف القرضاوي، ومحمد بديع، ورشاد بيومي، ويحيى حامد، وسعد الكتاتني، ود عصام العريان، ويحيى سعد فرحان سعد محمد، وأحمد محمد عبد الرحمن عبدالهادي، والسيد النزيلي محمد العويضة، ورجب محمد محمد البنا، وعلي عزالدين ثابت علي، وصلاح عبدالمقصود، وأسامة سعد، وكمال علام، وأحمد زايد الكيلاني، ورمزي موافي، ومحمد رمضان الفار، وأيمن نوفل محمد الهادي، ومحمد حسن السيد، ومحمد يوسف منصور "وشهرته شهاب".

 بذلك تكون القضيتان، هما الثانية والثالثة التي يصدر فيهما الحكم في حق الدكتور محمد مرسي، عقب حكم السجن المؤبد عليه في القضية الشهيرة إعلامياً بـ "أحداث الاتحادية".

ويوصف المستشار شعبان الشامي الذي يصدر الحكم في القضيتين، وهو رئيس في محكمة استئناف القاهرة، ورئيس الدائرة الخامسة عشرة في محكمة جنايات القاهرة، بقاضي "الفلول عدو الثورة"، الذي أخلى سبيل مبارك، ومنع قيادات الإخوان، من التصرف بأموالهم وحبس بعضهم.​

ويرى عدد من الناشطين أنّ المستشار شعبان الشامي خصم للثورة بشكل واضح، وسبق أن هتف ضده المتهمون في قضية خلية "مدينة نصر"، ووصفوه بأنه من "فلول" نظام الرئيس المخلوع، حسني مبارك، ومن المتعاملين مع نظام مبارك ومن مؤيديه وبقوة حتى الآن.

إقرأ أيضا: السيسي يحشد مناصريه في أوروبا لاستقباله في ألمانيا

دلالات

المساهمون