مدينة البيضاء الليبيّة مهدّدة بالتفكّك.. اجتماعياً

17 سبتمبر 2014
الصورة
مطالبة المصراتيين بمغادرة البيضاء (عبد الله دوما/فرانس برس)
+ الخط -
تشهدُ مدينة البيضاء شرقي ليبيا تصدّعات اجتماعية بين قاطنيها الذين ينحدرون من مصراتة غربي ليبيا، وقبيلة البراعصة التي تستوطن هذه المدينة وبعض ضواحيها، باعتبارها إحدى أكبر قبائل الجبل الأخضر في البلاد.

والسبب هو مقتل شاب ينتمي إلى قبيلة البراعصة (وهو من منطقة قندولة جنوبي البيضاء)، أثناء مشاركته مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في معاركه ضد مجلس شورى ثوار بنغازي. وتوجّه أبناء عمّ القتيل إلى منطقة سوق الذهب في البيضاء، باعتبار أن غالبية أصحاب المحال من أصول مصراتية، وأمروهم بإغلاق محالهم، واتهموهم بدعم عملية فجر ليبيا في طرابلس ومجلس شورى الثوار في بنغازي.

وازداد الوضع سوءاً بعد سقوط طائرتين تابعتين لقوات حفتر، الأولى في البيضاء والثانية في طبرق أثناء عرض عسكري، مما أسفر عن مقتل قائدي الطائرتين. وطالب أفراد من قبيلة البراعصة إبراهيم لاصقة، أحد أكبر تجار مواد البناء في البيضاء، وعائلة البيرة وغيرهم مغادرة المدينة، علماً أن جميعهم من أصول مصراتية. ورفضت الغرفة الأهلية في مدينة البيضاء التي تشكلت قبل أسبوعين لحل المشاكل الاجتماعية في المدينة، ترحيل العائلات في ظل عدم وجود دلائل على ارتكابها جرائم. وأكدت على "روابط الأخوة والمصاهرة التي تربط بيوت وعائلات قبيلة البراعصة بعائلات مصراتة التي تقيم في المدينة منذ عقود طويلة".

في السياق، قال أحمد، الذي يقطن البيضاء لـ"العربي الجديد"، إن "مطالبة بعض أبناء قبيلة البراعصة ترحيل لاصقة يرجع بدرجة كبيرة إلى عدم قدرة التجار الآخرين في المدينة على منافسته". وأوضحت الطالبة في جامعة "عمر المختار" هند أن "عائلتها المصراتية قد تقرر الرحيل عن مدينة البيضاء إلى بنغازي أو مصراتة أو العاصمة طرابلس"، معربة عن حزنها وخصوصاً أن عائلتها قد استقرت في المدينة منذ أربعينيات القرن الماضي. وأشارت إلى أنه "ينتشر في المدينة خطاب الكراهية والتحريض الذي يساهم في تفتيت النسيج الاجتماعي".

من جهته، أوضح أحد أعيان مدينة البيضاء أن "عائلة الشاب المقتول في بنغازي تبرأت من كل من يحاول استغلال دم ولدها، والزج به في ما اعتبرته فتنة بين مكونات اجتماعية عاشت لعقود في انسجام تام". وأسف لأن ثورة فبراير/شباط استغلتها أطراف محلية ودولية لم يسمها، في تضييق مساحات الحرية.

وتجدر الإشارة إلى أن عائلات مصراتة المقيمة في البيضاء طالبت قبيلة البراعصة بتحديد موقفها حيال عمليات التصعيد ضدها، وإغلاق محال أبنائها التجارية.