مدير "الصحافة اليوم" التونسية يستقيل لـ"التحرر من ضغوطات الحكم"

05 نوفمبر 2019
الصورة
"الصحافة اليوم" تعاني وضعاً اقتصادياً صعباً (فتحي بلعيد/فرانس برس)
+ الخط -

استقال رئيس تحرير ومدير صحيفة "الصحافة اليوم" الرسمية، الهاشمي نويرة، من مهامه الإدارية، في رسالة مفتوحة عبر موقع "فيسبوك" وجهها إلى "الغنّوشي (زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي) والشّاهد (رئيس الحكومة يوسف الشاهد) ومن اصطفّ معهما"، لـ "التحرر الكامل من ضغوطات الحكم ومن هم على هامش الحكم".

وكتب نويرة: "قرّرت أنا الهاشمي نويرة الاستقالة من منصب المدير رئيس التحرير لصحيفة (الصحافة اليوم)... من أجل التحرّر الكامل من ضغوطات الحُكم ومن هم على هامش الحكم، وحتّى أرفع الحرج على من عرفتهم وخضعوا لإغراءات السلطة والحُكم، مع الاعتذار لكلّ أصدقائي ولكلّ من يرى في استقالتي خذلاناً له".

وأكد: "سأواصل خوض معارك المهنة وحرّية الصحافة والإعلام العمومي (الرسمي) في منابر أخرى جبهاتها الداخلية متماسكة أكثر ولم تتسرّب إليها بعد الغنائمية والانتهازية ولم يتمكّن منها من في قلوبهم بعض الحقد والمرض والجهل المعرفي والمهني أو كلّه".

يذكر أن "الصحافة اليوم" تعاني وضعاً اقتصادياً ومالياً صعباً، وكانت من أشد وسائل الإعلام المنتقدة لرئيس الحكومة الحالية، يوسف الشاهد، وحليفه السياسي "حركة النهضة".

والهاشمي نويرة من أبرز الوجوه الإعلامية في تونس، وكان مقرباً من الرئيس التونسي الراحل الباجي قايد السبسي.

المساهمون