مدنيون قتلى بحلب..و"درع الفرات" تطرد "داعش" من ثلاث قرى

مدنيون قتلى بحلب..و"درع الفرات" تطرد "داعش" من ثلاث قرى

10 نوفمبر 2016
الصورة
غارات بالقنابل العنقودية (عمر المحباني/فرانس برس)
+ الخط -

قُتِل ستة مدنيين، وأصيب آخرون، أمس الأربعاء، بقصف جوي لطائرات تابعة لسلاح الجو الروسي، وأخرى للنظام السوري، على ريف مدينة حلب الغربي، فيما سيطرت المعارضة على ثلاث قرى شرقاً.

وقال الناشط الإعلامي محمد الحلبي، لـ"العربي الجديد"، إنّ "طائرات حربية روسية شنَت غارات بالقنابل العنقودية على مدينة الأتارب وبلدات بشنطرة وحور وعينجارة بريف حلب الغربي، ما أدّى إلى مقتل ثلاثة مدنيين في بشنطرة، وإصابة آخرين بجراح متفاوتة، إلى جانب دمار واسع في المنازل".

وأضاف الحلبي أنّ "مدنيين اثنين قتلا جرّاء استهداف طائرات حربية روسية بالقنابل العنقودية بلدة أورم الكبرى، فيما قتل طفل بقصف لطائرات النظام الحربية على مدينة دارة عزة القريبة".

وفي غضون ذلك، قصفت طائرات حربية روسية بالصواريخ قرية الجانودية بريف جسر الشغور، في إدلب، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح عدد آخر نقلوا إلى نقطة طبية قريبة.

إلى ذلك، سيطرت فصائل "الجيش الحر"، المشاركة في عملية "درع الفرات"، على قرى زمكة ومصيبين والشيخ علوان، بعد مواجهات مع عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، سقط خلالها قتلى من المعارضة.