مدفع رمضان صامد في القدس

مدفع رمضان صامد في القدس

19 يونيو 2017
+ الخط -

وسط المقبرة الإسلامية في مدينة القدس المحتلة، ما زال المدفع الرمضاني بكامل نشاطه، وما زال يُعدّ واحداً من أبرز مظاهر شهر الصوم في المدينة المقدسة.

منذ 30 عاماً، يتولى رجائي صندوقة مسؤولية ضرب المدفع، مرتين يومياً بعد السحور وقبل الإفطار. ويخبر وكالة "الأناضول" بفخر أنّه ورث هذا العمل عن والده، وأنّه سوف يورثه لأولاده من بعده، "فالأمر من مهام عائلتي ومسؤولياتها منذ العهد العثماني".

يوضح صندوقة أنّ "المدفع وُضع وسط المقبرة، إذ هي المكان الأكثر ارتفاعاً في البلدة القديمة"، مشيراً إلى أنّ "المقدسيين جميعاً كانوا يعيشون في السابق داخل أسوار البلدة القديمة". يضيف أنّ ضرب المدفع كان يجري في السابق لأسباب كثيرة وفي مناسبات عدّة، أمّا اليوم فيقتصر ضربه على موعدَي الإفطار والسحور خلال شهر رمضان وعند الإعلان عن عيدَي الفطر والأضحى.

يلفت صندوقة إلى أنّه كان يستخدم مدفعاً عثمانياً أثرياً، لكنّه نُقل إلى المتحف الإسلامي في المسجد الأقصى للحفاظ عليه، واستُبدل بآخر. لكنّه يشكو من "إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي في المدينة، إذ لم يعد مسموحاً لي استخدام البارود كما في السابق، بل أنا مجبر على ضرب قنبلة صوتية". ويشرح أنّ "القنبلة الصوتية يجلبها موظف من البلدية الإسرائيلية في القدس خلال موعدَي الفطور والسحور تحت حراسة مشددة. فيرافقني يومياً الموظف في بلدية الاحتلال ومعه عنصران من الشرطة، ويراقب ضربي للمدفع".

رجائي صندوقة بعد ضرب المدفع وقد حان موعد الإفطار (فرانس برس) 


ويكمل صندوقة قائلاً أنّه "في كل عام، توضع أمامي عقبات جديدة، وقد أجبرت، على سبيل المثال، على الالتحاق بدورة مخصصة لضرب المدفع، على الرغم من مهارتي. كذلك، في كل عام وقبل حلول رمضان بشهر أو أكثر، أعمل للحصول على تصريح لضربه. لكنّ كلّ ذلك لن يثنيني عن ضرب المدفع حتى آخر يوم في عمري".

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
أطفال فلسطينيون وعلامة النصر على ركام منزل هدمه الاحتلال (العربي الجديد)

مجتمع

هدم الاحتلال الإسرائيلي منزلَي عائلتَي الأسيرَين المقاومَين يحيى مرعي ويوسف عاصي، منفّذَي عملية سلفيت. لكنّ العائلتَين أصرّتا على عدم إخلائهما حتى اللحظة الأخيرة، في رسالة تحدٍّ واضحة للاحتلال.
الصورة
ناصر الدين الشاعر (فيسبوك)

سياسة

أصيب القيادي بحركة "حماس" ونائب رئيس الوزراء الفلسطيني السابق ناصر الدين الشاعر، مساء اليوم الجمعة، بجروح، بعد إطلاق مسلحين الرصاص عليه في قرية كفر قليل جنوبي نابلس شمالي الضفة الغربية.
الصورة

سياسة

تلاحق المؤسسة الإسرائيلية القيادات السياسية الوطنية بالداخل الفلسطيني منذ هبة الكرامة قبل عام ونيف عبر الاعتقال وأروقة المحاكم، وتتهمهم بالتحريض عبر مشاركتهم منشورات في "فيسبوك".
الصورة
مناقشة رسالة ماجستير الأسير زكريا الزبيدي (العربي الجديد)

مجتمع

نوقشت في "جامعة بيرزيت" الفلسطينية، السبت، رسالة الماجستير الخاصة بأحد أبطال عملية "نفق الحرية"، الأسير زكريا الزبيدي، بعد مرور نحو عشرة أشهر على العملية التي تمكن فيها ستة أسرى فلسطينيين من الفرار من سجن جلبوع الإسرائيلي عبر نفق حفروه أسفل السجن.