مدرسو الفلسفة في البرازيل يشجعون دروجبا وساحل العاج

مدرسو الفلسفة في البرازيل يشجعون دروجبا وساحل العاج

15 يونيو 2014
دروجبا مهاجم ساحل العاج(getty)
+ الخط -

ربما يشعر السكان المحليون في البرازيل بالولع نحو أداء نيمار عقب تسجيله هدفين في مرمى كرواتيا في المباراة الافتتاحية بكأس العالم لكرة القدم، إلا أن مدرسي الفلسفة في البلاد يقفون بقوة خلف مهاجم آخر من فئة الكبار، هو ديدييه دروجبا القادم من ساحل العاج.

وقال لويز نيلسون لـ"رويترز"، خارج الفندق الذي يقيم فيه منتخب ساحل العاج في ريسيفي "بدأت في متابعة ساحل العاج في عام 2006. أعشق طريقة دروجبا ونهجه في اللعب."

وفازت ساحل العاج على اليابان 2-1 في المباراة الأولى لهما في المجموعة الثالثة بكأس العالم أمس السبت، بينما فازت البرازيل في المباراة الافتتاحية بالمونديال على حساب كرواتيا بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد في مواجهة أثارت جدلا تحكيميا واسعا.

وحمل نيلسون علما كُتبت عليه عبارة "مدرسو الفلسفة في البرازيل يشجعون ساحل العاج" وذلك أثناء سفره من ساوباولو حيث يقيم إلى ريسيفي لرؤية دروجبا.

وقال نيلسون إنه سيدعم ساحل العاج حتى إن لعبت أمام البرازيل في دور الثمانية.

وأضاف المدرس البرازيلي أنه واحد من بين الكثير من البرازيليين الذين خاب أملهم بسبب الفساد المستشري في البلاد، وهو ما يشكل سببا من الأسباب لتحوله إلى تشجيع ساحل العاج.

وقال نيلسون وقد بدا عليه الاكتئاب "في كل مرة يشقون فيها طريقا تتبقى أموال، إلا أنها تختفي بعدها".

ويُعرف عن دروجبا (36 عاما) مهاجم جالاتا سراي التركي أيضا أنه يقوم بأعمال خيرية، إلى جانب كونه هدافا لا يشق له غبار، إلا أن نيلسون، قال إنه لم يصل إلى طريقة لاستغلال أداء المهاجم القوي في شرح دروس الفلسفة.

وقال نيلسون الذي يأمل في لقاء بطله المفضل، قبل أن يستقل حافلة منتخب ساحل العاج متجها إلى الاستاد "لا يجدي دوما أن يتم تضمين كرة القدم في دروس الفلسفة".

وأضاف "يجدي هذا بعض الأحيان، إلا أن الأمر ليس سهلاً دائماً".

المساهمون