مدارس حلب تقفل أبوابها حداداً على قتلى مجزرة "حاس"

مدارس حلب تقفل أبوابها حداداً على قتلى مجزرة "حاس"

30 أكتوبر 2016
+ الخط -

علّقت مديرية التربية الحرة في محافظة حلب، الدوام في المدارس لمدة ثلاثة أيام، حداداً على أرواح قتلى مجزرة حاس، في ريف إدلب، التي نفّذتها طائرات النظام السوري الأربعاء الماضي، وقتل خلالها 38 شخصاً معظمهم من الأطفال.
وذكرت التربية في بيان، نشرته على صفحتها الرسمية، بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أمس السبت، ""تضامناً مع إخوتنا في مديرية تربية إدلب، واستنكاراً للمجزرة المروعة التي ارتكبتها النظام المجرم وحلفاؤه في بلدة حاس، وحفاظاً على أرواح الطلاب والمعلمين من قصف طيران المحتل الروسي وأذنابه على محافظة حلب، يعلّق الدوام لمدة ثلاثة أيام".
وأشار البيان إلى أنّ "التعليق يشمل كافة المدارس في الريفين الغربي والجنوبي لحلب، بالإضافة إلى مدارس مدينة عندان في الريف الشمالي".
وأثبتت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" تورط طائرات النظام السوري في القصف. كما وثقت الشبكة مقتل 38 مدنياً، بينهم 18 طفلاً، و6 سيدات، منهم 4 من الكادر التدريسي، و14 من الطلاب، نتيجة القصف الذي أدّى إلى دمار ثلاث مدارس بشكل جزئي.