مخيتاريان في "باكو"... أزمة سياسية تطغى على الرياضة

مخيتاريان في "باكو"... أزمة سياسية تطغى على الرياضة

29 مايو 2019
الصورة
مخيتاريان لن يخوض نهائي الدوري الأوروبي (Getty)
+ الخط -
يبدو أن أزمة المهاجم الأرميني هنريك مخيتاريان لم تنتهِ مع عدم خوضه المباراة النهائية لبطولة "الدوري الأوروبي" بين أرسنال وتشلسي في مدينة باكو الأذربيجانية، إذ إن ارتدادات هذه المسألة مُستمرة خصوصاً مع الأزمة السياسية الواقعة بين أذربيجان وأرمينيا.


وكان اللاعب هنريك مخيتاريان وبعد تأهل فريقه إلى نهائي بطولة الدوري الأوروبي المقام هذا العام في مدينة "باكو" في أذربيجان، رفض السفر ودخول البلد المعادي لبلده أرمينيا وطلب من إدارة النادي "اللندني" وضعه خارج قائمة المباراة النهائية لأسباب سياسية خوفاً على سلامته.

إلا أن مشجعي فريق أرسنال الذين وصلوا إلى مدينة باكو تحضيراً للمباراة النهائية مساء اليوم، استفزوا سكان المدينة الأذرية، وذلك عبر ارتداء قمصان أرسنال واسم مخيتاريان عليها، رغم أنهم على دراية بالأزمة السياسة الواقعة بين أرمينيا وأذربيجان.



وبسبب الأزمة السياسية أوقف أحد عناصر الشرطة في العاصمة باكو مشجعين كانا يرتديان قميص مخيتاريان وتحدثا معهما قليلاً، قبل أن يتحدث الشرطي عبر جهازه اللاسلكي بغية الاستيضاح حول إمكانية ترك المشجعين دون توقيفهما.

وفعلاً تلقى الشرطي الأمر بترك المشجعين دون أي عقوبة، ليُتابع المشجعين طريقهما دون أي اعتراض تحضيراً لخوض النهائي الأوروبي الكبير مساء اليوم في الملعب الوطني. فهل تنقل عملية الاستفزاز بمخيتاريان إلى مدرجات الملعب؟

(العربي الجديد)

المساهمون