مخرج صيني وعائلته... أحدث ضحايا "كورونا" في ووهان

19 فبراير 2020
الصورة
زاد الحجر الصحي من إصابة العائلات (كيفن فراير/Getty)
+ الخط -
لقي مخرج سينمائي صيني وأخته ووالداه حتفهم، جراء إصابتهم بفيروس كورونا الجديد، ليكونوا أحدث الضحايا المعروفين للمرض القاتل في ووهان، المدينة الصينية التي بدأ فيها انتشار العدوى.

وتوفي تشانغ كاي في 14 فبراير/ شباط، عن عمر يناهز 55 عاماً، وأفادت مجلة "هايشين" الصينية، بأنّ والديه توفيا خلال الأسبوعين الماضيين، بعد أيام أمضتها العائلة في الحجر الصحي، وأنّ أخته توفيت بعده بساعات، فيما لا تزال زوجته بحالة خطيرة، وفقاً لموقع "ذا غارديان".

وكان تشانغ يرعى والده في منزله، بعد إصابة الأخير بالمرض في أواخر يناير/ كانون الثاني، وعدم عثوره على سرير في مستشفى بالمدينة، التي تعاني مستشفياتها اكتظاظاً بالمرضى يفوق طاقتها، ليكون الرجل المسنّ أول ضحايا العائلة في 28 يناير، قبل أن تلاقي زوجته حتفها بعده ببضعة أيام.


وأرسل المخرج الراحل رسالة وداع إلى أصدقائه، من فراش الموت، وقال فيها: "كنت طفلاً بارّاً بأبيه، وأباً مسؤولاً تجاه ابنه، وزوجاً محبوباً من قبل زوجته، ورجلاً مخلصاً في الحياة"، وأضاف: "إلى كل من أحبهم ويحبونني، وداعاً".


ويُعتقد أن سياسة الحجر الصحي المنزلي في الصين، قد سببت انتشار فيروس كورونا بين أفراد عائلات كاملة، من خلال السماح بتطور العدوى الخطيرة من دون علاجها.

دلالات

المساهمون