مختبر: لا دليل على أن غاز تسميم سكريبال روسي

مختبر بريطاني: لا دليل على أن غاز تسميم سكريبال روسي

03 ابريل 2018
الصورة
تصنيع الغاز يتطلب "أساليب متطورة للغاية" (Getty)
+ الخط -
أعلن رئيس المختبر العسكري البريطاني في بورتون داون، اليوم الثلاثاء، أنه لم يستطع تحديد ما إذا كانت روسيا مصدر غاز الأعصاب الذي استخدم لتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال.

وأضاف غاري آيتكنهيد في مقابلة مع شبكة "سكاي نيوز": "تأكدنا أن الغاز هو نوفيتشوك وتأكدنا أنه غاز للأعصاب من النوع العسكري ولكن لم نتمكن من تحديد مصدره".

وأوضح أن الحكومة البريطانية التي حملت روسيا مسؤولية الهجوم استخدمت "عددا معينا من المصادر الأخرى للتوصل إلى استنتاجاتها".

وقال آيتكنهيد "يقتضي عملنا تأمين الأدلة العلمية لتحديد نوع غاز الأعصاب هذا، لقد حددنا أنه من هذا النوع، وأنه من النوع العسكري، لكن تحديد مكان تصنيعه ليس من اختصاصنا".

وأضاف رئيس المختبر العسكري أن تصنيع هذا الغاز يتطلب "أساليب متطورة للغاية"، وأن ذلك "يتطلب قدرات جهة تابعة للدولة".

ولم يشأ آيتكنهيد التعليق حول ما إذا كان مختبر بورتون داون قد قام بتطوير غاز نوفيتشوك أو ما إذا كان يحتفظ بكميات من هذه المادة، إلا أنه رفض الادعاءات بأن المادة المستخدمة في تسميم سكريبال وابنته مصدرها المختبر.

وقال "لا مجال لأن يكون أي شيء كهذا قد صدر منا أو أن يكون قد خرج من هذه المنشأة".

في سياق متصل، أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أنها ستجتمع غداً الأربعاء لبحث اتهامات بريطانيا بحق روسيا في قضية تسميم الجاسوس الروسي السابق سكريبال.

وأوردت وثيقة نشرتها المنظمة اليوم أن رئيس مجلسها التنفيذي تلقى طلبا من الممثل الدائم لروسيا للدعوة إلى اجتماع طارئ "على صلة بحادث سالزبري" في إنكلترا.

ويبدأ الاجتماع في الساعة العاشرة (8:00 ت غ) في مقر المنظمة في لاهاي.



طريقة مناسبة للرد

إلى ذلك، قال متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، إن بريطانيا تبحث عن "طريقة مناسبة" للرد على التهديد الذي تمثله روسيا بعد أن قال مسؤول متقاعد في الجيش الروسي إن تسميم الجاسوس سيرغي سكريبال قد يشعل فتيل حرب عالمية جديدة.

وأضاف المتحدث ردا على سؤال حول ما إذا كان هناك خطر اندلاع حرب "نحتاج إلى الرد بطريقة متناسبة على هذا السلوك العدواني من روسيا، وهذا هو ما نفعله".

وكانت صحف بريطانية قد نقلت اليوم الثلاثاء عن اللفتنانت جنرال الروسي المتقاعد يفغيني بوجينسكي قوله إن تداعيات الهجوم قد تثير "آخر حرب في تاريخ البشرية".

وكانت السلطات الروسية سجنت سكريبال بعد إدانته بالخيانة، لبيعه أسراراً روسية إلى بريطانيا، إلا أنّها أفرجت عنه وسلمته إلى بريطانيا، حيث أدرج اسمه في إطار صفقة تبادل جواسيس في 2010، وقد استقر بعد ذلك في مدينة سالزبري جنوبي إنكلترا.


(العربي الجديد، وكالات)

المساهمون