مخاوف من تفجر الأوضاع في البصرة ومطالبات بتدخل العبادي

مخاوف من تفجر الأوضاع في البصرة ومطالبات بتدخل العبادي

09 يوليو 2018
الصورة
يطالب أهالي البصرة بحقوقهم المسلوبة(تويتر)
+ الخط -


تشهد محافظة البصرة (590 كيلومتر جنوب بغداد) توتراً متسارعاً، على خلفية مقتل متظاهر وإصابة آخر أمس الأحد، خلال الاحتجاجات التي اندلعت على خلفية تردي الكهرباء والخدمات، فيما طالب أعضاء في الحكومة المحلية بتدخل عاجل لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من أجل حلّ الأزمة
.

وأكد مصدر في شرطة البصرة، اليوم الإثنين، أن قوات عراقية تنتشر بكثافة في مناطق مختلفة من المحافظة، للسيطرة على الموقف، بعد الغضب العارم الذي تسبب به مقتل وإصابة شخصين بإطلاق نار على تظاهرة أمس، موضحاً لـ"العربي الجديد" أن الاحتجاجات تجددت بصورة أشد الليلة الماضية.

وأوضح المصدر أن متظاهري منطقة القبلة (جنوب غرب البصرة) استمروا في تظاهرتهم حتى فجر اليوم، مبيناً أن المتظاهرين قطعوا عدداً من الطرق، وأحرقوا إطارات السيارات، ورددوا شعارات منددة بالحكومة العراقية.

إلى ذلك، وجهت عضو مجلس محافظة البصرة بسمة السلمي دعوة إلى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للتدخل العاجل لحل الأزمة من خلال اتخاذ إجراءات عدة، أولها إعفاء قائد العمليات وآمر القوة الضاربة في البصرة التي اعتدت على المتظاهرين، وتكليف بديلين عنهما على أن يكونا من أهالي البصرة حصراً، ومحاكمة المتسببين بإطلاق النار على المتظاهرين العزل، مطالبة بتسريح العمال الأجانب في الحقول النفطية العراقية.

وشددت السلمي على ضرورة الإيفاء بالوعود السابقة المتعلقة بإنشاء محطات لتوليد الكهرباء وتحلية المياه، وصرف مستحقات البصرة من عائدات النفط منذ العام 2014 إلى اليوم، داعية في بيان إلى تكليف عدد من الوزراء والمسؤولين بتحريك المشاريع في البصرة.

وأشارت عضو مجلس محافظة البصرة إلى أن مطالبة أهالي البصرة بحقوقهم المسلوبة جاءت بعدما أنهكهم سوء الخدمات، وقلة فرص العمل، وعدم الايفاء بالوعود، مطالبة الجميع بالعمل على تصحيح المسار.


إلى ذلك، قال محافظ البصرة أسعد العيداني إن وزير الداخلية قاسم الأعرجي أرسل لجنة إلى المحافظة للوقوف على ملابسات حادث إطلاق النار على المتظاهرين، موضحاً خلال مقابلة مع إذاعة محلية أن اللجنة استدعت القوة الضاربة التي كانت في موقع التظاهرة للتحقيق معها.

وبيّن العيداني أن اللجنة التحقيقية ستذهب اليوم إلى مقر الحادث وتستدعي الشهود، مؤكداً أن الصور المتوفرة تثبت أن أياً من المتظاهرين لم يكن يحمل السلاح.

من جهته، حذر عضو مجلس أعيان البصرة فاضل الدوسري من احتمال تفجر الأوضاع في البصرة في حال لم تتخذ السلطات العراقية إجراءات رادعة بحق القوة التي اعتدت على المتظاهرين، مشدداً في حديث لـ"العربي الجديد" على ضرورة أن تسارع الحكومة العراقية  بتوفير الخدمات للحيلولة دون توسيع نطاق الاحتجاجات.

وشهدت البصرة أمس الأحد مقتل متظاهر وإصابة آخرين نتيجة لقيام القوة الضاربة العراقية بإطلاق النار على محتجين كانوا يطالبون بتحسين التيار الكهربائي وتوفير الخدمات.

 

المساهمون