مخاوف من اختراق الأحزاب والمليشيات للجيش العراقي

07 يناير 2016
الصورة
دعوات لإبعاد الجيش عن الصراعات السياسية (Getty)
+ الخط -

حذر سياسيون عراقيون من اختراق بعض الأحزاب والمليشيات للجيش العراقي، فيما دعا برلمانيون إلى إطلاق سراح وزير الدفاع في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وعدد من الضباط الآخرين.

ودعا عضو البرلمان العراقي عن المكون المسيحي عماد يوخنا اليوم الخميس، إلى إبعاد الجيش العراقي عن الصراعات والضغوط السياسية، مؤكداً في بيان أن الانتصارات التي حققتها المؤسسة العسكرية في محافظة الأنبار تمثل "بداية مشرقة لبناء مؤسسة وطنية قادرة على حماية الشعب العراقي وأرضه وسيادته".

على صعيد متصل، انتقد عضو اتحاد القوى العراقية محمد عبد الله المشهداني اليوم الخميس، وجود شخصيات "غير كفوءة تتولى القيادة على مستوى الفرق والألوية والأفواج في الجيش العراقي"، مؤكداً خلال حديثه لـ"العربي الجديد"، على اختراق أحزاب سياسية متنفذة ومليشيات مسلحة للمؤسسة العسكرية العراقية.

اقرأ أيضاً: تفجيرات انتحارية تستهدف قوات عراقية قرب الحدود مع السعودية

وأشار المشهداني إلى استيلاء بعض المليشيات على أسلحة وآليات وتجهيزات الجيش العراقي لاستخدامها في عمليات خارجة عن القانون، مشيراً إلى وجود عدد من الضباط الكبار في الجيش تابعين لأحزاب سياسية تولوا مناصب عسكرية هامة، بعد حصولهم على رتب فخرية خلال فترة حكم رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي.

وأكد عضو اتحاد القوى العراقية على ضرورة الاستعانة بضباط الجيش العراقي السابق لإنقاذ المؤسسة العسكرية من الانهيار، مبيناً أن حسم المعركة مع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" سيكون أسرع "لو توفرت الخبرة العسكرية الكافية لدى قيادات الجيش".

وفي سياق متصل، دعا عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي حامد المطلك اليوم الخميس، إلى إطلاق سراح سلطان هاشم وزير الدفاع في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وعدد من الضباط الآخرين.

اقرأ أيضاً: مقتل عناصر من "داعش" بعملية إنزال جوّي للجيش العراقي

وقال المطلك، "ندعو لإطلاق سراح زير الدفاع الأسبق سلطان هاشم والضباط الآخرين"، مطالباً الحكومة العراقية بأن تكون على مستوى التحديات التي تواجه البلاد.

وتحتجز السلطات العراقية وزير الدفاع العراقي الأسبق وعدداً من الضباط الآخرين الذين تسلمتهم من القوات الأميركية بعد انسحابها من العراق عام 2011، ودعا رئيس الوزراء العراقي الأسبق إياد علاوي في وقت سابق لإطلاق سراحهم بهدف تعزيز الانتماء الوطني والتأسيس لمرحلة جديدة من التوافق السياسي.

اقرأ أيضاً: القبض على متعاقد يزود الجيش العراقي بلحوم الحمير

المساهمون