مخاوف في الأسواق من استئناف الحرب التجارية

16 مايو 2020
الصورة
ترامب يصعد ضد الصين (فرانس برس)
قالت وزارة الخارجية الصينية، يوم الجمعة، إن استقرار العلاقات بين الولايات المتحدة والصين يخدم مصالح شعبي الدولتين، وذلك ردا على تصريحات للرئيس الأميركي دونالد ترامب قال فيها إنه قد يقطع العلاقات مع البلد صاحب ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وألمح ترامب إلى مزيد من التدهور في علاقته مع الصين بسبب فيروس كورونا المستجد، قائلا إنه لا يريد التحدث إلى الرئيس شي جين بينغ في الوقت الحالي، لافتاً إلى أن الجائحة ألقت بظلالها على الاتفاق التجاري الذي أبرمه معها في يناير/ كانون الثاني.

وتابع "الآن ماذا سيحدث إذا قطعنا العلاقات بالكامل مع الصين؟ سنوفر 500 مليار دولار" مشيرا إلى قيمة واردات الولايات المتحدة السنوية من الصين، والتي كثيرا ما يصفها بالأموال المهدرة. 

تصاعد الخلاف بين عملاقي الاقتصاد أثار الذعر في الأسواق، في ظل تقرير البنك الآسيوي للتنمية الذي أكد الجمعة أن الخسائر الاقتصادية العالمية الناجمة عن جائحة كورونا قد تتراوح بين 5.8 تريليونات و8.8 تريليونات دولار هذا العام، في الوقت الذي تتسبب فيه تدابير احتواء الفيروس في شل الاقتصادات.
وبلغ الذهب أعلى مستوياته في أكثر من ثلاثة أسابيع الجمعة مع الانعطافة في العلاقات بين الصين والولايات المتحدة نحو الأسوأ. وسجل 1735.67 دولارا للأوقية (الأونصة)، وصعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3 في المائة إلى 1746.20 دولاراً.

فيما سجلت الأسهم اليابانية أول تراجع أسبوعي في ثلاثة أسابيع مع تضرر معنويات المستثمرين عقب تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين.

وكذا، صعدت الأسهم الأوروبية الجمعة، مع تشجع المستثمرين بفضل أول ارتفاع لإنتاج المصانع في الصين، لكن استمرار التوتر بين الولايات المتحدة والصين أبقى الأسهم على مسار تسجيل انخفاض أسبوعي.

في المقابل، قفزت أسعار النفط أكثر من ثلاثة في المائة الجمعة، لتلامس أعلى مستوياتها في أكثر من شهر في ظل مؤشرات على ارتفاع الطلب على الخام مع إعلان الصين عن زيادة معدلات استهلاك المصافي.
وصعد خام برنت 1.21 دولار إلى 32.34 دولاراً للبرميل، كما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 92 سنتا إلى 28.48 دولاراً للبرميل.