مخاوف بشأن الاقتصاد الأميركي تخفض سعر النفط

29 اغسطس 2019
الصورة
البرميل ينخفض للمرة الأولى في 3 أيام (فرانس برس)
+ الخط -
للمرة الأولى في 3 أيام، انخفضت أسعار النفط اليوم الخميس، بعدما أبدت رئيسة "بنك سان فرانسيسكو الاحتياطي الاتحادي"، ماري دالي، قلقها بشأن قوة الاقتصاد الأميركي.

وتراجع سعر برميل خام برنت 0.5% إلى 60.18 دولارا بحلول الساعة 6:38 بتوقيت غرينتش، بينما نزل الخام الأميركي 0.3% إلى 55.6 دولارا، وذلك بعدما صعدت أسعار النفط نحو 1.5% في الجلسة السابقة، وفقا لـ"رويترز".

وواجهت أسعار الخام ضغوطا بفعل المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي بسبب الحرب التجارية المستعرة بين الولايات المتحدة والصين، بجانب الضرر الذي قد يلحق بالطلب على النفط.

وقالت دالي، اليوم الخميس، إنها تعتقد أن الاقتصاد الأميركي يتمتع بزخم "قوي"، لكن الضبابية وتباطؤ النمو العالمي يؤثران عليه.
بدورها، قالت وزارة التجارة الصينية اليوم الخميس، إن بكين وواشنطن تبحثان الجولة التالية من مباحثات التجارة المباشرة المقررة في سبتمبر/ أيلول، لكن الآمال في تحقيق تقدم تتوقف على ما إذا كان بمقدور الولايات المتحدة توفير الظروف الملائمة.

وتجاهلت السوق انخفاضا كبيرا في المخزونات الأميركية التي نزلت الأسبوع الماضي 10 ملايين برميل، بحسب ما ذكرته إدارة معلومات الطاقة، مقارنة بتوقعات المحللين بانخفاضها 2.1 مليون برميل.

وارتفع إنتاج الخام في الولايات المتحدة أيضا 200 ألف برميل يوميا، إلى مستوى قياسي جديد عند 12.5 مليون برميل يوميا، في الأسبوع المنتهي في 23 أغسطس/ آب.

وخفض "مورغان ستانلي" توقعاته لأسعار النفط حتى نهاية العام، وعزا ذلك إلى ضعف الآفاق الاقتصادية والطلب وارتفاع الإنتاج الصخري الذي قد يبدد أثر جهود "أوبك" الرامية إلى دعم السوق.

نمو إنتاج النفط الروسي

في موسكو، أبلغ مصدران مطلعان رويترز اليوم الخميس، أن إنتاج النفط الروسي زاد إلى 11.31 مليون برميل يوميا بين الأول والثامن والعشرين من أغسطس/ آب، متجاوزا المعدل الذي تعهدت به رويترز في إطار اتفاق مع منتجين آخرين.

بموجب الاتفاق المبرم بين الدول الأعضاء في أوبك ومنتجي النفط الآخرين، وافقت روسيا على خفض إنتاجها 228 ألف برميل يوميا من مستوى أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

وتفيد حسابات لرويترز، على أساس أن طن النفط يعادل 7.3 براميل، أن ذلك يعني تقييد الإنتاج الروسي عند حوالي 11.17 إلى 11.18 مليون برميل يوميا.

كانت روسيا أنتجت 11.15 مليون برميل يوميا في يوليو/ تموز، وهي تتجه في الشهر الحالي صوب أعلى متوسط شهري لها منذ فبراير/ شباط، عندما بلغت 11.34 مليون برميل يوميا.

وفي الشهر الماضي، اتفقت أوبك على تمديد تخفيضات المعروض حتى مارس/ آذار 2020، حيث يطمح المنتجون لرفع الأسعار وسط تباطؤ في الاقتصاد العالمي وتنامٍ في الإنتاج الأميركي.
في روسيا أيضاً، ارتفع صافي ربح شركة الطاقة الروسية العملاقة غازبروم 16% على أساس سنوي في الربع الثاني من العام، ليصل إلى 300.6 مليار روبل (4.55 مليارات دولار). (الدولار = 65.9950 روبلا).

وانخفضت مبيعات الأشهر الثلاثة حتى 30 يونيو/ حزيران إلى 1.78 تريليون روبل من 1.83 تريليون في الفترة ذاتها من العام الماضي. وقالت الشركة إنها جمعت مليار يورو من قرض طويل الأجل قدمه بنك أجنبي لم تذكر اسمه.

المساهمون