محمد علي يلقّن ترامب درساً عن الإسلام

محمد علي يلقّن ترامب درساً عن الإسلام

11 ديسمبر 2015
الصورة
+ الخط -


رد أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي على دونالد ترامب المرشح لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية، بعد تصريحات ضد المسلمين، اقترح فيها عدم السماح لهم بدخول البلاد، والتي تعرض بسببها لانتقادات واسعة النطاق.

ولم يذكر كلاي، الذي اعتنق الإسلام في ستينيات القرن الماضي، اسم المرشح لرئاسة الولايات المتحدة، ولكنه ذكر جزءا من تصريحاته المثيرة للجدل، والتي انتشرت بقوة على وسائل الإعلام الأميركية في الساعات الأخيرة.

وقال الملاكم الأسطوري في تصريحات صحافية "بصفتي شخصا لم يتم تصنيفه كمهتم بالسياسة طوال مسيرتي، أظن أن قادتنا السياسيين عليهم أن يستغلوا سلطاتهم بشكل يساعد في فهم الدين الإسلامي، وتوضيح أن القتلة الذين يسيرون في الطريق الخاطئ لديهم نظرة خاطئة عن حقيقة الإسلام".

وتابع محمد علي "أنا مسلم، ولا يوجد أي نصّ في الإسلام يحض على قتل الأبرياء في باريس أو سان بيرناردو أو أي مكان في العالم".

وأردف "المسلمون الحقيقيون يعرفون أن العنف الذي ينتهجه من يسمون أنفسهم بـ"المجاهدين"، لا يتماشى مع مبادئ ديننا".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد انتقد تصريحات ترامب، وأكد أن هناك مواطنين أميركيين ضمن صفوف الجيش ومنهم أبطال في الرياضة وأناس صالحون.

ويعتبر الملاكم البطل محمد علي كلاي، الأفضل في تاريخ اللعبة وأهم رمز رياضي في القرن العشرين، غير اسمه من كاسيوس كلاي إلى محمد علي بعد اعتناق الإسلام.

ورغم أن قرار دخوله الإسلام كان صادما لقطاع كبير من الشعب الأميركي؛ إلا أن شعبيته لم تتأثر، بل تضاعفت حول العالم لمشاركته في العديد من المبادرات الخيرية لتحسين صورة الإسلام بالتزامن مع نجاحاته الرياضية.

المساهمون