محاولات أوربية لعلاج صداع الهجرة غير الشرعية

محاولات أوربية لعلاج صداع الهجرة غير الشرعية

16 ابريل 2014
الصورة
مهاجرون غير شرعيون في محاولة لعبور الحدود الإسبانية
+ الخط -

يبدو أن أحلام الهجرة إلى بلاد الشمال، ستزداد صعوبة أمام راغبيها الذين يستقلون قوارب الموت، التي مازالت تغادر الجنوب بكثرة على أمل الوصول إلى شواطئ أوربا، إن كتبت لها السلامة.

فقد نقلت وكالة "الأسوشيتد برس" أن اجتماعاً غير رسمي، استمر ساعتين ونصف الساعة، اليوم الأربعاء، في مدينة آليكانتي شرقي إسبانيا، بين وزراء خارجية الدول الأوروبية السبع المطلة على البحر الأبيض المتوسط، لمناقشة سبل التعامل مع آلاف المهاجرين الأفارقة الذين يحاولون دخول الاتحاد الأوروبي سنوياً بحثاً عن حياة أفضل.

ومن المقرر أن يتفق وزراء خارجية فرنسا وقبرص واليونان وإيطاليا ومالطا والبرتغال وإسبانيا على إعلان بمعايير مقترحة لكل من الدول الأوروبية والأفريقية المعنية.

كما يرجح أن يدعو الوزراء إلى دعم سياسي ومالي أكبر من الاتحاد الأوروبي لهذه الدول الواقعة جنوب القارة الأوروبية، والتي تتحمل وطأة ضغوط الهجرة من إفريقيا.
ويأتي الاجتماع بعد يوم، من قيام الشرطة الإسبانية باعتراض قارب يقل 25 مهاجراً من إفريقيا جنوب الصحراء، بالقرب من جزر الكناري الإسبانية، قبالة الساحل الشمالي الشرقي لإفريقيا.

وتقدر منظمة الهجرة الدولية حجم الهجرة السرية ما بين 10-15 في المئة من عدد المهاجرين في العالم، البالغ حسب التقديرات الأخيرة للأمم المتحدة حوالي 180 مليون شخص.

وحسب المنظمة، فإن حجم الهجرة غير القانونية في دول الاتحاد الأوروبي يصل الى نحو 1.5 مليون فرد.

واتخذت الدول الأوربية العديد من الإجراءات لوقف تدفق الهجرة غير الشرعية، وزادت هذه الإجراءات مع بداية تطبيق اتفاقية "شنغن"، التي دخلت حيز التطبيق بدءاً من يونيو/حزيران 1985 والتي تسمح لحامل تأشيرة أي دولة من دول الاتحاد الموقعة على هذه الاتفاقية بالمرور في أراضي بقية الدول.