محامون فلسطينيون يقاطعون المحاكم الإسرائيلية دعمًا للأسير القيق

23 فبراير 2016
الصورة
من اعتصام تضامني سابق مع القيق (العربي الجديد)
+ الخط -

أعلن نادي الأسير الفلسطيني وهيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، في بيانين منفصلين، اليوم الثلاثاء، عن مقاطعة المحامين التابعين لهما، المحاكم الإسرائيلية، يوم غدٍ الأربعاء وبعد غدٍ الخميس، دعمًا للأسير المضرب عن الطعام منذ 91 يومًا، الصحافي محمد القيق، مراسل قناة المجد السعودية.

وقال نادي الأسير إنه "استناداً لقرار القوى الوطنية والإسلامية بمقاطعة المحاكم العسكرية للاحتلال دعماً للأسير القيق، قرر محامو نادي الأسير مقاطعة المحاكم، يومي الأربعاء والخميس، فيما ستتخذ خطوات لاحقة بهذا الشأن، بناء على تطورات قضية القيق".

وفي ذات السياق، قرر محامو هيئة شؤون الأسرى مقاطعة محاكم الاحتلال العسكرية في عوفر وسالم، وكذلك عدم المثول أمامها يوم غد الأربعاء وبعد غد الخميس، تضامنا مع الأسير القيق، إذ إن هذه المقاطعة تأتي كوسيلة للضغط على النيابة العسكرية الإسرائيلية، بعد فشل كل الجهود القانونية والمفاوضات معها بشأن قضية الأسير القيق، المضرب عن الطعام منذ 91 يوما ضد اعتقاله الإداري".

بدورها، أكدت عائلة القيق من جديد، في بيان مقتضب صادر عنها، أنه لا يوجد محام في ملف ابنهم الأسير محمد، وأنه لا تمثيل قانونيا له، وقالت إن "الله ثم الشعب هو من يحامي عن محمد".

كذلك، وضع رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، خلال لقائه المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي، اليوم في رام الله، في صورة حالة الأسير محمد القيق بعد إضرابه عن الطعام منذ 91 يوما.

وجدد الحمد الله، في تصريحات له، مطالبته المؤسسات الدولية باتخاذ خطوات حازمة، لإلزام إسرائيل بالإفراج عن القيق بدون قيد أو شرط، وإنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

وكانت الحكومة الفلسطينية قد أكدت، في بيان أعقب جلستها الأسبوعية، أن المجتمع الدولي ومؤسساته الدولية المختلفة، وعلى رأسها مجلس الأمن الدولي والمحكمة الجنائية الدولية ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، تتحمل المسؤولية عن استمرار ومعاناة الشعب الفلسطيني، وهي تقف عاجزة عن إلزام إسرائيل بإطلاق سراح صحافي مضرب عن الطعام، ويصارع الموت منذ 91 يوماً، احتجاجاً على اعتقاله الإداري، غير القانوني وفق القانون الدولي.

المساهمون