محاكمة عكاشة ووالدته والدرديري أمام الجنايات

محاكمة عكاشة ووالدته والدرديري أمام الجنايات

28 اغسطس 2015
الصورة
توفيق عكاشة (تويتر)
+ الخط -
 
قرر المستشار، محمد عبد الشافي، المحامي العام الأول لنيابة شرق القاهرة الكلية المصرية، إحالة الإعلامي توفيق عكاشة، ووالدته مفيدة الفقي، والإعلامية حياة الدرديري إلى القضاء. 

وحددت النيابة جلسة 17 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، للنظر في أولى جلسات المحاكمة، وذلك أمام محكمة جنايات القاهرة الدائرة 22 جنايات الجيزة المنعقدة في التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، وذلك على خلفية اتهامهم بالدعوى المقامة من رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، المستشار هشام جنينة، ضدهم، بتهمة السب والقذف ونشر معلومات كاذبة.

وذكر علي طه، محامي جنينة، أنّ المدعى عليه قد اختلق وقائع، يبين جلياً منها أنه شخص يبحث عن دور بطولة في مسلسل يعيش في خياله، محاولاً طرح اسمه، في جملة مفيدة مع اسم المدعي.

واستنكر كيف يكون مثله ممنوعا من السفر ومثل المدعي الذي اتهمه بكل ما أتيح له من اتهامات يكون على رأس أعلى جهاز رقابي في مصر؛ فالاتهامات التي وجهها للمدعي وأسرته، اتهامات لو صحت لأوجبت عقابهم جنائياً، واحتقارهم لدى المجتمع؛ فقد تناولهم بألفاظ وعبارات لا تليق بهم، ولا بمكانتهم الاجتماعية.

كما اعتبر أنّ "عكاشة استجمع خلال برنامجه كل ما حصل عليه من ضعف لغوي، وسطحية في التعبير؛ الأمر الذي اشتهر به ولم يعرف غيره، ولم يأخذ فرصة ليطوّر نفسه، ولربما نكون ظالمين في مسألة التطوير هذه؛ إذ يمكن أن تكون إمكانياته الذهنية محدودة لدرجة أنها لا تستطيع أن تنتج أفضل من ذلك، وهذا الأمر لا يؤثر عليه كثيراً لا سيما أنه يعمل بقناة والدته، حسب ما قرر هو ذلك، وأصبحت علماً عاماً يجعلنا نقاضيها باعتبارها مسؤولة عنه، وعن عمله في القناة".

وأضاف: "هذا إضافةً إلى أنها قد تركتنا نعاني من ضعفه المهني، واللغوي، وسبه، وقذفه في حق المدعي، وأسرته، والكثير... فلسانه لا ينطق في أغلب لقاءاته إلا سبّاً وقذفا،ً حتى في حق نفسه، فيصفها أحياناً بما يعلم هو عنها أكثر منا، وهذا شأنه".

"أما ما طرحه على الناس في حق المدعي وأسرته، فهو يشكل جرائم السب والقذف ونشر أخبار كاذبة، وقذفًا مشددًا؛ لتناوله ما يمس سمعة وكرامة العائلات، مستوفياً جميع الأركان المادية والمعنوية المكونة لكل تلك الجرائم بأركانه، منها الركن المادي لجريمة القذف".

المساهمون